فلسطين: مطالبات بإطلاق سراح برلمانية بسجون الاحتلال

النائب خالدة جرار (52 عاماً)، اعتقلت مطلع نيسان/ ابريل الماضي من منزلها في رام الله، وأصدر القائد العسكري الأسرائيلي أمر اعتقال إداري بحقها لمدة ستة شهور.

طالب المشاركون في مسيرة تضامنية مع النائبة الفلسطينية الأسيرة خالدة جرار، بالإفراج العاجل عنها وكافة الأسرى، داعين المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لوقف معاناة الأسرى ومحاسبة إسرائيل في المحاكم الدولية.

وشارك في المسيرة، التي نظمتها اللجنة الوطنية للدفاع عن النائب جرار برام الله، شخصيات رسمية ونواب وعشرات من المواطنين وأهالي الأسرى وأسرى محررين، وممثلو القوى الوطنية.

وأكد قدورة فارس مدير نادي الأسير الفلسطيني، أن حالة النائب جرار الصحية مستقرة، مشيراً إلى أنها كانت تعاني في الآونة الاخيرة من مشاكل صحية.

وأوضح فارس، أن هناك (16) نائبا فلسطينيا معتقلون لدى الاحتلال منهم محكومون بأحكام عالية.

من جهته، أكد عضو المجلس التشريعي بسام الصالحي، أن هناك تحركا دوليا للضغط على إسرائيل للإفراج عن خالدة جرار والأسرى النواب وكافة أبناء الحركة الأسيرة من خلال برلمانات ومجالس أوروبية وعقد مؤتمرات دولية رافضة للإعتقال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

يذكر أن محكمة عوفر كانت أصدرت، الخميس الماضي، قراراً يقضي بالإفراج المشروط عن جرار بكفالة مالية قيمتها 20 ألف شيقل وكفيل يحمل الهوية الزرقاء، والمثول أمام المحكمة في أي وقت، إلا أن النيابة العسكرية رفضت القرار وطالبت المحكمة إعطاءها مهلة 72 ساعة للإستئناف على القرار .

يشار الى أن النائب خالدة جرار (52 عاماً) كانت قد اعتقلت يوم 2-4-2015 من منزلها في رام الله، وأصدر القائد العسكري أمر اعتقال إداري بحقها لمدة ستة شهور.

.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع