”داعش“: الاهتمام بالآثار حرام

”داعش“: الاهتمام بالآثار حرام

دمشق- عزّزت تدوينة لمرجعية شرعية لدى ”داعش“ من مخاوف إقدام مقاتلي التنظيم على تدمير آثار مدينة تدمر وسط سوريا والمدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ”يونسكو“، والتي سقطت بيد مقاتلي التنظيم الأربعاء الماضي.

وعلى صفحتها على ”فيسبوك“، كتبت إيمان البغا التي تركت التدريس في جامعة الدمام في السعودية وأعلنت انضمامها إلى تنظيم ”داعش“ في أكتوبر الماضي، تدوينة رصدها مراسل ”الأناضول“، وصفت فيها علماء الآثار بأنهم ”أكثر العلماء كذباً“، والاهتمام بالآثار ”مسخرة“(مدعاة للسخرية).

وقالت ”ابتلانا الحكام الخونة بالاهتمام بالآثار تلبية لرغبات أعداء الأمة فملؤوا العقول بأن هذه الأحجار المكسرة والتماثيل البشعة معالم حضارة“.

واعتبرت ابنة عالم الدين الدمشقي المعروف مصطفى البغا، والتي تحمل شهادة دكتوراه بأصول الفقه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، بأن ”التماثيل في الإسلام حرام وأمر رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم معاذاً عندما بعثه إلى اليمن أن لا يدع قبراً إلا سواه“.

وأشارت إلى أن الغرب ”قال لنا في الماضي إن بلادنا زراعية وأما بلادهم فصناعية، لأن الصناعة أكثر مورداً من الزراعة، أما اليوم فلم يريدوا لبلادنا أن تكون زراعية ولا صناعية، وإنما سياحية -بلا مؤاخذة- حتى نبني الفنادق بدل المصانع، وليعمل شبابنا كراسين مطاعم (عمال خدمة) وبناتنا مرشدات سياحة أو راقصات، ولنبقى مستوردين لما نحتاجه من عندهم فيزدادون ثراء ونزداد فقراً“.

وأضافت ”انطلت هذه الحيلة على العقول بسبب الإعلام الخبيث، ولكن آن الأوان لإنهاء هذه المهزلة على يد رجال لا يمكن الضحك على ذقونهم، وها هي دولة الإسلام (التي أعلنها داعش على مناطق سيطر عليها في العراق وسوريا صيف العام الماضي) تهدم الأضرحة والتماثيل في كل مكان“.

ولم تشر البغا إلى مصير آثار تدمر تحديداً، إلا أن هذا الموقف يعد الأول الذي يصدر عن مرجعية شرعية لدى ”داعش“ منذ سقوط مدينة تدمر بيد مقاتلي التنظيم، وتزايد المخاوف من إقدام الأخيرين على تدمير الآثار الثمينة الموجودة فيها.

وفي أكتوبر الماضي، أعلنت البغا على صفحتها على ”فيسبوك“ انضمامها لـ“داعش“، وقالت بعد تبريرها أسباب انضمامها للتنظيم وترك معيشتها الفارهة وجامعتها التي كانت تدرّس فيها في السعودية، إنها ”داعشية قبل أن يوجد داعش“، أي تحمل فكر التنظيم المتشدد قبل أن يوجد.

واشتهرت البغا بكتابة تدوينات عن مشاهداتها في المناطق الواقعة تحت سيطرة ”داعش“، وإبداء آرائها الشرعية خاصة فيما يتعلق بالنساء، وأيضاً في إبداء مواقف سياسية حيال خصوم التنظيم الذين تصفهم في غالب الأحيان بـ“الكفرة“ و“الظلمة“ و“الفسقة“، كما تعلن مواقف معادية للغرب وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

وتثير سيطرة ”داعش“ على المدينة الأثرية في تدمر، مخاوف من نهب أو تدمير الآثار الموجودة فيها وفي متحفها، خاصة بعد أن قام التنظيم خلال الأشهر الماضية بتدمير عدد من المواقع والمدن الأثرية في المناطق التي يسيطر عليها مثل متحف الموصل بمدينة الموصل شمالي العراق، وآثار مدينتي النمرود والحضر التاريخيتين شمالي العراق، ما أثار موجة من الإدانة من قبل المنظمات الأممية المهتمة بالآثار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com