فرار قوات الأسد من مستشفى جسر الشغور قبل سيطرة المسلحين

فرار قوات الأسد من مستشفى جسر الشغور قبل سيطرة المسلحين

بيروت – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين من بينهم مسلحون من جبهة النصرة انتزعوا السيطرة اليوم الجمعة على مستشفى كانوا يحاصرونه منذ أواخر ابريل نيسان من القوات الحكومية.

وقالت الجبهة وهي جناح تنظيم القاعدة في سوريا إن القوات الحكومية فرت من المستشفى الواقع في مدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب.

وأضافت عبر حساب منسوب لها على تويتر ”المجاهدون الآن يطاردونهم وينصبون لهم الكمائن.“

ولم يعلق مسؤولون سوريون على الفور. وقال المرصد إن المقاتلين يبسطون سيطرتهم بالكامل على المستشفى.

وشهد المستشفى الوطني داخل جسر الشغور معارك ضارية بين المسلحين وعشرات الجنود السوريين الذين حوصروا فيه منذ انسحاب الجيش من المدينة قبل أسابيع.

وطرد مسلحوا المعارضة قوات النظام من جسر الشغور، باستثناء حامية مستشفى المدينة، حيث استعصت السيطرة عليه رغم محاولات الفصائل المقاتلة التي تحاصره.

وأثارت هذه الاستماتة في الدفاع عن المستشفى تساؤلات عن احتمالات وجود شخصيات عسكرية وسياسية مهمة في المنشأة الصحية بالمدينة.

وأثار أيضا اتهامات من المعارضة للنظام بإخفاء مواد يخشى بشدة وقوعها بأيدي المقاتلين من الفصائل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com