جهادي بريطاني ينشر دليلاً سياحياً عن ”دولة داعش“

جهادي بريطاني ينشر دليلاً سياحياً عن ”دولة داعش“

دمشق – نشر جهادي بريطاني التحق بصفوف الدولة الاسلامية ”داعش“ في سوريا، كتاباً إلكترونياً على شكل ”دليل سياحي“ يصف فيه المناطق الخاضعة لتنظيم ”داعش“ بـ“منتجع سياحي فخم“.

وظهر الكتاب بعنوان ”دليل سريع عن دولة داعش 2015“ على شبكة الإنترنت، وتمّت مشاركته عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

ويتضمّن الكتاب الذي نشره الجهادي المدعو ”أبو رميسة“، والذي يتألّف من 46 صفحة على وصف خيالي لنمط حياة تنظيم ”داعش“ في العراق وسوريا، ويتألّف من عدة أقسام هي: ”الطعام في الدولة“، ”الطقس“، ”المواصلات“، ”التكنولوجيا“، ”السكان“ و“التعليم“.

ويرى مراقبون أن المعلومات الواردة في هذا ”الدليل السياحي“، تبعد كل البعد من حقيقة الحياة الوحشية في المناطق التي يسيطر عليها ”داعش“، ففي الواقع، حتى التدخين فيها يعرّض المدخّن للجَلد أو الموت. بينما يعرض الكتاب صورة معاكسة عن ”دولة داعش“، تشبه الحياة في دول الغرب، بما فيها من رفاهية ومنتجات شائعة مثل الشوكولا والشاي والقهوة وحتى ”كوكتيلات الفواكه“.

ويقول باحث في مؤسسة ”كويليام“ لمكافحة التطرف، شارلي وينتر، لصحيفة ”ذي إندبندنت“ إنّ الكتاب لا يعبّر عن خط تنظيم ”داعش“ الرسمي، بل هو أشبه بـ“قطعة أدبية غير ناضجة“ يحاول الكاتب من خلالها ”لفت أنظار الجماهير من خلال تصوير الحياة هناك كخيار قابل للتطبيق“.

ويعتبر ”وينتر“ أن هذا الكتاب ضعيف من حيث قيمته الترويجية.

ومن أسخف ما ورد في الكتاب قسم ”الأطباق والوجبات الخفيفة الشعبية“ المتوفّرة في ”دولة داعش“، بما فيها شطائر الكباب والفلافل ومختلف أنواع الشوكولا، فيقول ”أبو رميسة“: ”سنيكرز، كيت كات، باونتي، تويكس، كيندر، كادبوري – نعم، نعم، كلّها متوفّرة عندنا“.

كما يصف الجهادي البريطاني المناطق التي يسيطر عليها تنظيم ”داعش“ بـ“مدن عالمية تجمع مختلف الأجناس“، فيقول ”إذا كنت تظنّ أنّ نيويورك أو لندن مدينتان عالميّتان، انتظر حتى تطأ قدماك في ”دولة“داعش“ وتعرّف إلى الاختلاف الحقيقي“.

وسيطر تنظيم ”داعش“ في 10 حزيران/ يونيو 2014، على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com