علاوي: مستلزمات النصر السياسي في العراق لاتزال غائبة

علاوي: مستلزمات النصر السياسي في العراق لاتزال غائبة

بغداد- قال إياد علاوي نائب الرئيس العراقي، الاثنين، إن مستلزمات النصر السياسي في العراق لاتزال غائبة، داعيا الى وضع إستراتيجيات متعددة الجوانب تقود إلى تحقيق انتصار عسكري في معركة محافظة الأنبار (غرب) ضد تنظيم ”اعش“.

وسيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الرمادي بالكامل قبل 3 أيام بما فيها المقرات الأمنية والدوائر الحكومية وبيوت المسؤولين ومقر قيادة عمليات الانبار ومقر اللواء الثامن، فيما انسحبت القوات الامنية الى قاعدة الحبانية الجوية شرقي الرمادي.

وأضاف علاوي في خطاب متلفز وجهه للشعب العراقي مساء الإثنين، أن ”مستلزمات النصر السياسي، التي تفرض وحدة الخطاب والموقف السياسي، لمختلف القوى وحشدها في المعركة، ﻻزالت غائبة“.

وقال علاوي إن ”علينا وضع إستراتيجيات متعددة الجوانب، تفضي في النهاية إلى تحقيق انتصار عسكري في الحرب، بتدمير قوى الارهاب والتطرف، وأن يتزامن ذلك مع النصر السياسي، من خلال إعادة النازحين إلى ديارهم وتعويضهم، وبدء الإعمار والخدمات، وإعادة الحياة والثقة الى كل المواطنين“.

وشدد علاوي على ضرورة ”نبذ الخلافات وتجاوز المصالح الذاتية، لدعم قواتنا المسلحة الباسلة، والجهد الوطني الخير في معركتنا المقدسة، ولتحقيق النصر على قوى التطرف والارهاب“، ودعا إلى ”مؤازرة القوات المسلحة، ومقاتليه الوطنيين من الحشد الشعبي (متطوعون شيعة موالون للحكومة) وقوى العشائر والمتطوعين الأبطال الأخرين“.

ووجّه حيدر العبادي رئيس الوزراء أمس هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد مع القوات المسلحة ومتطوعي العشائر لتحرير الأنبار من سيطرة تنظيم ”داعش“.

وسيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الرمادي (مركز الأنبار) بالكامل، وكذلك على المقرات الأمنية والدوائر الحكومية، وبيوت المسؤولين، ومقر قيادة عمليات الأنبار، ومقر اللواء الثامن، (تابع للجيش)، فيما انسحبت القوات الأمنية إلى قاعدة ”الحبانية“ الجوية شرقي الرمادي.

ورغم خسارة ”داعش“ للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، لكنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com