قائد “جيش الإسلام”: نحن على بعد كيلومترات من قصر بشار الأسد

قائد “جيش الإسلام”: نحن على بعد كيلومترات من قصر بشار الأسد

دمشق – أعلن قائد “جيش الإسلام” زهران علوش، الإثنين، أن قواته باتت اليوم على بعد بضعة كيلو مترات من القصر الجمهوري بالعاصمة السورية، لحماية المدنيين في المناطق التي فرض النظام عليها الحصار، مؤكداً استعداد قواته للانضمام للجيش العربي السوري في حال سقوط نظام بشار الأسد، وأن تتكفل بأمن مؤسسات الدولة والعاصمة.

وقال علوش في تصريحات إعلامية:” قوتنا الموجودة على تخوم العاصمة دمشق مدربة ومنظمة وتعمل في إطار مؤسسي، ولديها من القدرات ما تمكنها من الوقوف في وجه النظام بحيث لا تستطيع قواته ولا الميليشيات الأخرى، التي استقدمها من حلفائه الإيرانيين واللبنانيين، الوصول إلى مناطق الغوطة”.

وتحدث علوش عن وجود تنسيق بين قواته مع حركة “أحرار الشام” الإسلامية وغيرها من الفصائل ضد قوات الاسد والمليشيات المساندة له، نافياً سعيهم للاستئثار بالسلطة وأن “جيش الإسلام” يسعى إلى أن تكون جميع الفصائل في الغوطة الشرقية تحت قيادة موحدة.

وقال علوش، الذي كان معتقلاً لدى النظام قبل بداية الحراك في سورية على خلفية تهم إسلامية وقضايا أخرى: “نحن نرى بأنه بات من الضروري في هذه المرحلة اندماج الفصائل تحت قيادة واحدة بما يحقق مصلحة الثورة السورية ويقوي من موقفها ويضعف النظام”، وفقاً للوكالة الألمانية.

وقال علوش إن لديهم خطة مدروسة ومطبقة الآن في الغوطة الشرقية ساعدت كثيراً بضبط الأمن وعدم انتشار الفوضى ما أدى لانعدام عمليات الخطف والسرقة، مؤكداً أن تنظيم داعش أيضاً منبوذ اجتماعياً وتم بلورة خطة لمواجهته دون رحمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع