توتر شديد في ذمار بعد تفجير الحوثيين منزل لواء في الجيش (صور)

توتر شديد في ذمار بعد تفجير الحوثيين منزل لواء في الجيش (صور)

المصدر: ذمار – خاص

يسود مدينة ذمار، اليوم الاثنين هدوء حذر وسط غضب قبلي عارم  بعد تفجير منزل رئيس هيئة الأركان العامة، اللواء محمد علي المقدشي، من قبل ميليشيات الحوثي  في وقت سابق اليوم، عقب مواجهات عنيفة مع مسلحين من قبيلة المقادشة، سقط فيها قتلى وجرحى.

وقالت مصادر محلية في مدينة ذمار، إن عددا من المسلحين الحوثيين قتلوا مساء أمس الأحد، في مواجهات مع قبليين، الأمر الذي دفع الحوثيين إلى تفجير منزل رئيس هيئة الأركان العامة.

وقال شهود عيان إن مواجهات عنيفة وقعت أمس بين ميليشيات الحوثي وقبليين من المقادشة في قبيلة عنس، جوار مجمع المحافظة، قرب منزل اللواء محمد علي المقدشي، وفي شارع رداع وقرب إدارة البحث، وخط الحداء وشارع المجزرة، وامتدت المواجهات إلى شوارع متفرعة عنها.

وقالوا إن المواجهات جاءت بعد هجوم الميليشيات الحوثية على منزل اللواء المقدشي، وقصفه بالدبابات، ما أدى إلى تشوب مواجهات عنيفة، بعد أن تصدى لهم مسلحون من قبائل المقادشة، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف والحوثيين.

وقال شهود عيان ان 3 مسلحين حوثيين قتلوا في المواجهات، وأن 11 مسلحاً حوثياً أصيبوا، أغلبهم اصاباتهم خطيرة، وأن 4 منهم في العناية المركزة.

unnamed (1) unnamed

وأكدت المصادر أن الحوثيين دفعوا بتعزيزات من الآليات الثقيلة، فيما أفادت مصادر قبلية أن مشايخ عنس يجرون اتصالات مكثفة، لتحديد مكان وزمان اجتماع موسع، لتحديد موقف من قيام الحوثيين بتفجير منزل المقدشي.

وتقول المصادر إن غضبا عارما يسود قبيلة عنس، لموقف نجل الشيخ حسين المقدشي “محمد” الذي يوالي الحوثيين بعد حصوله على سيارة وأسلحة وذخائر ومبالغ مالية، ووصفوا مواقفه بأنه “باع القبيلة للميليشيات الحوثية القادمة من صعدة”.

بينما قالت مصادر أخرى إن مشايخ ووجهاء قبيلة الحداء وجهوا دعوات إلى مشايخ المحافظة لعقد اجتماع، لتدارس الموقف من ممارسات الحوثيين الاستفزازية في المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع