أمريكا تحقق مع 4 لبنانيين حاولوا تهريب أسلحة (صورة)

أمريكا تحقق مع 4 لبنانيين حاولوا تهريب أسلحة (صورة)

بدأت السلطات النيابية في ولاية “أيوا” الأمريكية اليوم الأحد، التحقيق مع 4 أشخاص من أصول لبنانية؛ مقيمين في أمريكا بتهمة تهريب أسلحة وذخيرة إلى بيروت، بعدما أخفوها ضمن المساعدات المرسلة إلى اللاجئين السوريين.

وقالت النيابة بناء على الدعوى الجنائية المقدمة، “إن المتهمين تابعوا ناقلات الشحن في (أيوا) الأسبوع الماضي والتي كانت مرسلة إلى بيروت، وبعد الفحص وجدوا داخل الناقلات 152 قطعة حربية و16 ألف رصاصة”.

وقالت تقارير إعلامية أمريكية، إن أفراد عائلة “حوز”، بعضهم مناصر لحزب الله، مشيرة إلى أنهم معتقلون منذ الأربعاء الماضي، بتهمة تهريب أسلحة وذخيرة بطرق احتيالية عبر البحر إلى لبنان، من حيث يقيمون ويملكون مطعما للبيتزا في مدينة “سيدار رابيدز” الصغيرة في ولاية “أيوا”.

وأوقفت الأجهزة الأمنية الأمريكية، كلّاً من “علي عفيف حرز (50 سنة) وابنه آدم علي حرز (22 سنة) وشقيقه الأصغر باسم عفيف حرز (29 سنة) وزوجة باسم، سراح زعيتر (24 سنة)”، وذلك بعد تقديم بلاغات ضدهم فيما يعيش هؤلاء جميعًا في منطقة “سيدار رابيدز”.

ومن التفاصيل التي أوردها الإعلام الأمريكي، أن أفراد العائلة حاولوا شحن 152 قطعة سلاح دفعوا ثمنها أكثر من 100 ألف دولار، مع توابعها من قطع غيار وذخيرة تشمل آلاف الأعيرة النارية المتنوعة، لنقلها عبر الأطلسي بوثائق شحن وشهادات منشأ مزورة وغير قانونية، كما تعاقدوا على حاوية للشحن من دون الإبلاغ عنها، ولم يبلغوا أيضا أن ما ينوون شحنه إلى مرفأ بيروت يتضمن أسلحة.

علماً أن ما كانوا ينوون شحنه ليس لحزب الله، إلا أن أحد المعتقلين، وهو كبيرهم سنا علي الحرز “من الأنصار العلنيين” للحزب المصنّف إرهابياً في أميركا، وفق ما أكد الادعاء العام.

 unnamed

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع