وزير الداخلية العراقي يستبعد سيطرة داعش على بغداد وكربلاء

وزير الداخلية العراقي يستبعد سيطرة داعش على بغداد وكربلاء

كربلاء – قال محمد الغبان وزير الداخلية العراقي، اليوم الأحد، إن عناصر تنظيم ”داعش“ لا تمثل تهديدا لمحافظتي بغداد وكربلاء (جنوب)، في الوقت الذي أقر فيه بأن المسلحين تمكنوا من اختراق خط الصد الذي يقع تحت سيطرة قوات الشرطة المحلية قرب المجمع الحكومي بمدينة الرمادي (الأنبار غرب) الجمعة الماضية.

وأضاف الغبان: ”لا وجود لأي تهديد على بغداد وكربلاء أو حصول انهيار أمني في الأنبار وجميع القوات الأمنية مستعدة للمواجهة“، مشيرا إلى أن ”الخرق بالمعركة قد يحصل وهو من قواعد الحرب والاشتباكات“.

وكان أعضاء في لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إضافة الى منظمات معنية بالدفاع عن حقوق المدنيين، قد حذروا من وصول عناصر تنظيم ”داعش“ الى العاصمة بغداد بعد تمكنهم من السيطرة على مناطق جديدة في الأنبار.

وأقّر الوزير العراقي بتمكن تنظيم داعش من إحداث ”خرق في بعض جبهات خط الصد للشرطة المحلية التي لم تكن قادرة على صد الهجوم“، مؤكدا ”إرسال تعزيزات الى محافظة الأنبار من الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع لاستعادة المجمع الحكومي“.

وبيّن الوزير العراقي أن ”امكانياتنا أكبر من العدو والقوات الأمنية تمتلك من السلاح والذخيرة ما يكفي للمواجهة وأن التداول بمحاصرة القوات الأمنية في بعض المناطق هو أمر مرفوض“.

وسيطر ”داعش“، أمس الأول الجمعة، على المجمع الحكومي وسط الرمادي، والذي يضم مديرية شرطة محافظة الأنبار ومقر ديوان محافظة الأنبار ومكتب المحافظ ومقرات إدارية أخرى، بعد انسحاب القوات الأمنية منه جراء شدة الاشتباكات وتفجير العربات المفخخة من قبل مقاتلي التنظيم.

وبسيطرة ”داعش“ على المجمع الحكومي وأحياء ومناطق أخرى داخل الرمادي نتيجة الهجوم الواسع الذي شنّه أمس الجمعة، بات التنظيم المتشدد قريباً من السيطرة على المدينة بالكامل، بحسب مصادر أمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com