أخبار

طلاب من مخيم اليرموك يجرون امتحاناتهم بدمشق
تاريخ النشر: 16 مايو 2015 8:10 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2015 8:14 GMT

طلاب من مخيم اليرموك يجرون امتحاناتهم بدمشق

الأونروا تقول إنها تتولى توفير الطعام والمساعدة لهؤلاء الطلاب، الذين يقيمون في مبنى مدرسة رسمية في دمشق.

+A -A

دمشق- سمحت السلطات السورية لـ155 طالبا من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بإجراء امتحانات الشهادة الرسمية المتوسطة المقررة يوم الأحد 17 أيار/ مايو الجاري، في دمشق.

 وقال المتحدث باسم منظمة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، كريس غينيس، أمس الجمعة، إن ”التلاميذ غادروا المخيم بمساعدة السلطات السورية“، مشيرا إلى أن أولئك الطلاب ”يقيمون في مبنى مدرسة رسمية في دمشق، وتتولى منظمة أونروا توفير الطعام والمساعدة لهم“.

ومشى الطلاب سيرا على الأقدام حاملين حقائبهم وكتبهم برفقة مدرسيهم مسافة ثلاثة كيلو مترات، الخميس 14 أيار/ مايو الجاري ، من المخيم -الذي تحاصره قوات النظام منذ نحو عامين- وصولا إلى حي يلدا الواقع شمال المخيم والخاضع لوقف إطلاق النار بموجب اتفاق بين قوات النظام وكتائب المعارضة، ثم توجهوا بعد ذلك في باصات نقلتهم إلى دمشق.

وقال فادي، وهو أحد الطلاب الذين غادورا المخيم: ”سعيد جدا لأنني سأتقدم إلى الامتحان ولأنني سأتمكن أيضا من لقاء أقاربي الذين لم أرهم منذ فترة طويلة“.

وأعربت طالبة أخرى عن شعورها بالخوف، قائلة: ”لم أرغب بترك أمي وحيدة في المخيم لكني مضطرة للخروج لأنه لا يمكن إتمام الامتحان في المخيم“.

وكان مدرسو المخيم قدموا طلبا إلى وليد الكردي، وهو مسؤول فلسطيني ناشط في مجال الإغاثة، لمساعدتهم على الحصول على إذن لإجراء الطلاب امتحاناتهم في دمشق لضمان حصولهم على شهادة رسمية معترف بها.

وبعد تلقيه موافقة رسمية من السلطات، أجرى الكردي مفاوضات مع مقاتلي ”جبهة النصرة“ الذين يسيطرون وفصائل أخرى على بعض أحياء المخيم، لتسهيل عملية خروجهم.

وتعد هذه المرة الثانية التي يحصل فيها طلاب المخيم على موافقة خاصة من السلطات السورية لإتمام امتحاناتهم الرسمية في دمشق.

من جهة أخرى، نشرت الأونروا الجمعة، صورة لطفلة حديثة الولادة تدعى أميرة، ولدت مباشرة قبل اقتحام مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية للمخيم وبدء المعارك، ووصفتها بـ“الصورة التي يجب أن تُخجل العالم“.

وأشارت المنظمة إلى أن وزن أميرة -التي ما زالت في الشهر الثاني من عمرها- لا يتعدى الكيلو غرام الواحد، فيما أطلقت والدتها عليها تسمية ”طفلة من الحصار“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك