مقتل 196 ضابطاً من جيش الأسد خلال 4 أشهر – إرم نيوز‬‎

مقتل 196 ضابطاً من جيش الأسد خلال 4 أشهر

مقتل 196 ضابطاً من جيش الأسد خلال 4 أشهر

المصدر: دمشق – إرم

قال ناشطون سوريون معارضون، إنهم وثقوا أسماء 196 ضابطاً من قوات النظام قتلوا خلال المواجهات مع كتائب المعارضة المسلحة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري في مختلف مناطق الاشتباكات في سوريا.

وقال ناشطو صفحة ”حمص التوثيقية“ التي تُعنى بتوثيق قتلى قوات النظام، إنهم أحصوا أسماء 58 ضابطاً قتلوا في مدينة إدلب وريفها خلال هذه الفترة، و44 آخرين قتلوا في ريف دمشق، و33 في درعا، و22 في حلب، في حين قُتل 39 آخرون في حمص واللاذقية ودير الزور وحماة والقنيطرة والسويداء والحسكة.

وحول الرتب التي يحملها الضباط القتلى، قالت الإحصائيات إن خمسة ضباط برتبة لواء قتلوا في العام 2015، و28 برتبة عميد، و26 برتبة عقيد، و13 برتبة مقدم، و21 برتبة رائد، و35 برتبة نقيب، و68 برتبتي ملازم أول وملازم.

وكان لمنطقة الساحل السوري النصيب الأكبر من عدد القتلى، حيث تحدثت الإحصاءات عن مقتل 124 ضابطاً في محافظتي اللاذقية وطرطوس، تلاها المنطقة الوسطى، حيث تم توثيق مقتل 37 ضابطاً من محافظتي حمص وحماة، في حين تم توثيق 15 ضابطاً إيرانياً وأفغانياً، وضابطين من التنظيمات الفلسطينية الموالية للنظام.

مقتل 1500 جندي في معارك جسر الشغور

وفي سياق متصل، نقل الناشط الإعلامي هادي العبد الله عن قائد ”غرفة عمليات معركة النصر“ تأكيده أن كتائب المعارضة أردت أكثر من 1500 عنصراً من قوات النظام خلال المعارك في مدينة جسر الشغور في ريف إدلب.

وأكد ”العبد الله“ في تغريدةً على حسابه الشخصي في موقع ”تويتر“، أن ”كتائب الثوار ألقت القبض على أكثر من ستمائة عنصر من قوات النظام خلال المعارك في مدينة جسر الشغور ومحيطها“.

وكانت كبرى الفصائل المقاتلة للنظام شمال البلاد أعلنت أواخر شهر نيسان/ أبريل الفائت، بدء عملية ”معركة النصر“ بهدف السيطرة على مدينة جسر الشغور الإستراتيجية في ريف إدلب الغربي، وتمكن مقاتلو المعارضة من بسط سيطرتهم على المدينة موقعين مئات القتلى في المدينة التي كان يعتبرها النظام أهم مراكزه في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com