تضارب الروايات بشأن إنزال قوات عربية في عدن   – إرم نيوز‬‎

تضارب الروايات بشأن إنزال قوات عربية في عدن  

تضارب الروايات بشأن إنزال قوات عربية في عدن  

عدن –  تضاربت الروايات اليوم الأحد بشأن إنزال قوات برية خاصة إلى عدن من قبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية لضرب مواقع الحوثيين في اليمن.

ونفى متحدث سعودي وصول قوات أجنبية إلى عدن مؤكدا في الوقت ذاته أن التحالف مستمر في مساعدة القتال ضد الحوثيين.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف إن التحالف لم يبدأ أي عملية برية كبيرة في مدينة عدن مضيفا لرويترز أنه لا يمكنه التعليق على ما إذا كان التحالف نشر أي قوات خاصة في عدن.

بينما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول يمني محلي قوله: ”إن قوة من التحالف دخلت عدن وهناك قوة أخرى قادمة“.

وبدوره قال مسؤول في ”اللجان الشعبية“ وهي قوات شبه عسكرية موالية للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي ”دخلت قوة محدودة لمشاركتنا في دحر الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح“ الرئيس اليمني السابق.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن سكان محليين في محافظة عدن جنوبي اليمن قولهم إن حوالي 30 جنديا من قوات التحالف العربي تم إنزالها بحريا مساء أمس السبت في المحافظة.

وأوضح السكان لمراسل ”الاناضول“ أن الجنود نزلوا على ساحل منطقة الخيسة التابعة لمديرية البريقة بالمحافظة عبر قوارب مطاطية، ثم اتجهوا إلى مركز المدينة، دون مزيد من التفاصيل.

ونقلت صحيفة عدن الغد عن مصدر في ”المقاومة الجنوبية“أن القوة العسكرية العربية هي قوة متخصصة في عمليات التعامل مع القناصة.

وأضاف المصدر أن القوة تقدمت نحو جبهة المطار حيث تمكنوا من التعامل مع عدد من القناصين الموالين للقوات الموالية للحوثيين وصالح.

وتوقع المصدر أن هذه القوة ستتمكن من حسم المعركة في مواجهة عشرات القناصة من قوات صالح والحوثيين الذين لايزالون يتوزعون بعدد من مناطق مطار عدن.

وكانت الصحيفة قد نقلت عن مراسليها قولهم: ”وصلت أول دفعة من القوات البرية العربية صباح يوم الأحد إلى مدينة عدن وبدأوا في الاشتراك في المعركة.“

تعزيزات للحوثيين

وقالت مصادر في عدن لوكالة رويترز أن القتال استمر في المعلا وخور مكسر قرب الميناء التجاري الرئيسي وكذلك في شمال المدينة حول معسكر للجيش والمطار حيث اندلعت اشتباكات شرسة لثلاثة أيام.

وقالت مصادر في المقاومة الجنوبية التي تقاتل الحوثيين وقوات صالح إن أربعة من أفرادها قتلوا في اشتباكات أمس السبت بينما سقط 15 قتيلا في صفوف المقاتلين المتحالفين مع إيران.

إلا أن مصادر من المقاومة قالت إن تعزيزات وصلت للحوثيين من الضالع وأبين. واستقبلت فنادق في حي المنصورة نازحين من المعلا وخور مكسر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com