إسرائيل ترفض علاج أحد قادة داعش في الجولان – إرم نيوز‬‎

إسرائيل ترفض علاج أحد قادة داعش في الجولان

إسرائيل ترفض علاج أحد قادة داعش في الجولان

سوريا – رفضت إسرائيل السماح لأحد قادة ”جيش الجهاد“ التابع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بالدخول إلى منطقة الجولان المحتلة لتلقي العلاج بعد إصابته في الاشتباكات الدائرة بين عدد من الفصائل العسكرية المعارضة التابعة للجيش الحر ومجموعة من التنظيمات الإرهابية المتشددة.

وأحكمت فصائل تابعة للمعارضة المسلحة، الجمعة، حصارها على بلدة القحطانية في أقصى غرب القنيطرة جنوب سوريا، التي يتمركز فيها عشرات من مقاتلي ”جيش الجهاد“، فيما تتواصل المواجهات بين الطرفين حتى اللحظة.

يأتي ذلك بعد سيطرة ”جبهة النصرة“ و“ألوية الفرقان“ التابعة للجبهة الجنوبية بالجيش الحر على قرية العدنانية وإنزالهم لراية داعش من على خزان المياه الرئيسي في القرية، بعد المواجهات التي أصيب بها قائد ”جيش الجهاد“.

وقال فهد الشنور القيادي في ”أولوية الفرقان“ إن الهجوم على داعش جاء ردأً على قتله 6 عناصر من الفصائل المعارضة كانوا في مهمة استطلاعية تحضيراً لهجوم مرتقب على قوات النظام في مدينة البعث بالقنيطرة، مشيراً إلى أنه تم طرد عناصر التنظيم من المدينة ومعبر القنيطرة وحصارهم في القحطانية، بحسب ما نقلته عنه وكالة الأناضول.

من جهته قال القيادي في ”جبهة النصرة“ الشيخ محمد العويصي إن سقوط بلدة القحطانية بات قاب قوسين أو أدنى، وهو ما استدعى مقاتلي داعش لمحاولة الهرب خارج البلدة مراراً، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل نتيجة إحكام الفصائل المقاتلة حصارها للبلدة.

من جهة أخرى، كثّفت مدفعية الجيش الإسرائيلي قصفها، الجمعة، على موقع عدة داخل القنيطرة رداً على سقوط بعض القذائف والطلقات النارية داخل المنطقة الفاصلة من الجولان المحتل التي تخضع لمراقبة قوات ”اليونيفل“ التابعة للأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com