احتدام المعارك بالساحل السوري – إرم نيوز‬‎

احتدام المعارك بالساحل السوري

احتدام المعارك بالساحل السوري

دمشق – أكد ناشطون سوريون والمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، مقتل سبعة مقاتلين على الأقل من كتائب المعارضة المسلحة، وعشرة من قوات الجيش النظامي، والمسلحين الموالين له في اشتباكات اندلعت بين الطرفين في ريف اللاذقية الشمالي، حيث يحاول النظام تحصين مواقعه في منطقة الساحل.

وقال المرصد الجمعة، إن ”سبعة مقاتلين على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، مضيفاً أن ”عشرة عناصر على الأقل من قوات النظام وعناصر قوات الدفاع الوطني الموالين قتلوا أيضاً“.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية ”سانا“ من جهتها أن ”وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أعدادا من أفراد التنظيمات الإرهابية قتلى ومصابين، في ضربات جوية نفذتها على أوكارهم وتجمعاتهم في ريف اللاذقية الشمالي“. ويصف الإعلام الرسمي السوري عناصر المعارضة المسلحة بـ“الإرهابيين“. 

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن ”الاشتباكات بين الطرفين اندلعت بعد منتصف الليل في محيط قمة النبي يونس الإستراتيجية، النقطة الأعلى في المحافظة والواقعة على الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظات إدلب (شمال غرب) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب)“.

وقال إن ”قوات النظام تحاول التقدم في محيط قمة النبي يونس في شمال شرق اللاذقية، لتحصينها باعتبارها نقطة استراتيجية للتقدم باتجاه سهل الغاب (شرقاً) ومدينة جسر الشغور (شمالاً)“.

وترافقت الاشتباكات في محيط قمة النبي يونس بحسب المرصد السوري، مع قصف جوي عنيف ومكثف من طائرات النظام الحربية والمروحية، استهدف مناطق عدة في جبل الأكراد وأماكن أخرى في ريف اللاذقية الشمالي.

وفي حال تمكنت كتائب المعارضة من السيطرة على قمة النبي يونس، تصبح طريقها مفتوحة إلى الساحل، وفق عبد الرحمن الذي يشير أيضاً إلى أن القمة تعد قاعدة انطلاق ضرورية لأي عمليات، قد تشنها قوات النظام باتجاه جسر الشغور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com