الائتلاف السوري يوافق على حضور لقاءات جنيف

الائتلاف السوري يوافق على حضور لقاءات جنيف

إسطنبول- أبلغ رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، خالد خوجة، المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، بموافقته على حضور اللقاءات التشاورية المقبلة في جنيف السويسرية، التي سيجريها فريق أممي بشكل منفصل مع أطياف المعارضة السورية أوائل أيار/ مايو المقبل.

وقال بيان للإئتلاف إن ”تلك المشاورات تأتي لتفعيل بيان جنيف وتوضيح عناصره الأساسية، والوقوف على آراء المعارضة، وقطاعات واسعة من المجتمع السوري، إضافة إلى القوى الإقليمية والدولية فيما يتعلق بكيفية المضي قدما نحو حل سياسي، يقوده السوريون بأنفسهم“.

وجدد البيان تأكيد الائتلاف ”على التمسك بالحل السياسي، واستئناف المفاوضات من حيث انتهت، لتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، رغم قناعته أن النظام السوري لا يزال مصرا على التمسك بالحل العسكري، ويماطل بقبول المبادرات الدولية بهدف كسب المزيد من الوقت لقمع ثورة الشعب السوري المطالب بالحرية والكرامة“.

وأكد أن ”الحل الوحيد في سوريا يكمن في إسقاط النظام الحالي بكل رموزه ومرتكزاته وأجهزته الأمنية، وألا يكون لرأس النظام وزمرته الحاكمة أي دور في المرحلة الانتقالية وفي مستقبل سوريا“، مشيرا إلى أن ”انتصارات المعارضة تفرض تغيرا لموازين القوى على الأرض، ونظرة جديدة من المجتمع الدولي للواقع السياسي الحالي، ويتطلب انعطافة حقيقية في مستوى الدعم والتنسيق المقدم لقوى الثورة السورية“.

وكان دي ميستورا أعلن الجمعة 24 نيسان/ أبريل الجاري، أنه يعتزم ”إطلاق مشاورات بحضور جميع أطراف الأزمة السورية والمجتمع المدني“، في الشهر المقبل، على أن يقدم في نهاية حزيران/ يونيو المقبل، تقييما للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول نتائج جلسات التشاور.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت الأسبوع الماضي، أنها وجهت دعوات إلى الأطراف المعنية للمشاركة في اللقاءات، التي ستكون على مستوى السفراء والخبراء بالنسبة للدول المدعوة، وتستمر لأربعة أو ستة أسابيع في جنيف السويسرية، مشيرة إلى عدم إجراء اجتماع موسع بعد نهاية اللقاءات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com