الجيش الليبي يرفض حضور الحوار الموازي بالجزائر

الجيش الليبي يرفض حضور الحوار الموازي بالجزائر

المصدر: طرابلس (شبكة إرم الإخبارية)

رفضت القيادة العامة للجيش الليبي، الدعوة التي وجهها المبعوث الدولي الخاص للأمم المتحدة في ليبيا برنادينو ليون، لعدد من قادة الجيش لحضور جلسة موازية للحوار، بضيافة الجزائر.

وقال مصدر مسؤول تابع لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي في حديث مع شبكة إرم عبر الهاتف من بنغازي، إن عددا من قيادات الجيش رفضت المشاركة في أي جلسة للحوار، معتبرة أنه ليس لها علاقة لها بالشأن السياسي.

وأشار المصدر مفضلا عدم الكشف عن هويته، ”وجهة نظر رئاسة الأركان العامة للجيش، تتلخص في رفضها حضور أي ضابط أوعسكري، في جلسات حوار مقترحة برعاية الأمم المتحدة، وهو أمر رفضه بعض الضباط بمجرد سماعه“.

وشدد على أن اتصالات تجرى مع البرلمان الليبي، بهدف إبلاغ المبعوث الدولي، الكف عن إقحام الجيش وضباطه وعسكرييه، في الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد، وأن موقف القائد العام للجيش الفريق أول خليفة حفتر، واضح بشأن استمرار المعارك ضد الجماعات الإرهابية والخارجة عن القانون، على حد تعبيره.

وأكد العقيد ونيس بوخمادة آمر القوات الخاصة، بأن قواته بكامل وحداتها ترفض دعوة الحوار المقدمة من ممثل الأمم المتحدة في ليبيا، واستمرار المعارك التي بدأتها وحدات الصاعقة في بنغازي‬ منذ أكثر من ثلاث سنوات، بحسب ما نقلت عنه صحيفة عين ليبيا. ‬

وأعلن برنادينو ليون المبعوث الدولي الخاص للأمم المتحدة في ليبيا الأسبوع الماضي، عزمه دعوة العسكريين وقادة التشكيلات المسلحة خلال الأيام القادمة، إلى جولة حوار موازية دون تحديد الدولة المستضيفة.

وبحسب المعلومات الواردة من البرلمان الليبي المنعقد في طبرق، فإن المبعوث الدولي وجه رسالة رسمية إلى رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح عيسى قبل أيام، تضم قائمة لعشرات الضباط والعسكريين يتقدمهم العقيد ونيس بوخمادة آمر القوات الخاصة، للمشاركة في جولة للحوار الخاص بالشأن الأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com