جمال بن عمر يثير الجدل بتصريحات جديدة عن اليمن

جمال بن عمر يثير الجدل بتصريحات جديدة عن اليمن

عواصم – أثارت تصريحات جمال بن عمر، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، في إفادته الأخيرة أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي؛ جدلا جديدا حول الدور الذي لعبه هذا المبعوث الأممي.

وانتقد بن عمر في تصريحاته الأخيرة، حظر السلاح الذي يستهدف المسلحين الحوثيين، معتبرا أنه قد يتسبب في عرقلة تسليم مساعدات إنسانية.

وفي وقت سابق هذا الشهر فرض مجلس الأمن حظرا على السلاح يستهدف المسلحين الحوثيين المتحالفين مع إيران وجنود الجيش الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذين يقاتلون إلى جانب الحوثيين.

وأبلغ الدبلوماسي المغربي الصحفيين عقب جلسة مجلس الأمن ”تنفيذ حظر السلاح الجديد… قد يقيد بشكل غير مقصود تدفق السلع التجارية والمساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها في اليمن بما في ذلك الغذاء والوقود والإمدادات الطبية“.

وقال ”تم التوصل إلى موافقة أساسية على العناصر الجوهرية“ لاتفاق لتقاسم السلطة قبل تصاعد الصراع في الشهر الماضي عندما بدأ تحالف تقوده السعودية شن ضربات جوية ضد الحوثيين.

وأضاف قائلا ”النقطة الشائكة الرئيسية كانت مسألة الرئاسة“.

وتثير هذه التصريحات حفيظة المؤيدين للضربات الجوية الذين يرون أنها جاءت في آخر لحظة قبل استيلاء الحوثيين على عدن والقضاء على آخر معارضة رسمية لهم في البلاد.

وقال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة خالد حسين اليماني، إن المبعوث الأممي السابق إلى بلاده، جمال بن عمر،  كان يشرعن للإنقلاب، الذي قام به الحوثيون وحليفهم على عبد الله صالح.

واستنكر اليماني، ما ورد على لسان جمال بنعمر، من مزاعم حول أنه كان على وشك إنجاز اتفاق مع مختلف القوى السياسية، قبيل عاصفة الحزم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة