نزوح جماعي من تعز اليمنية هرباً من الحوثيين

نزوح جماعي من تعز اليمنية هرباً من الحوثيين

تعز (اليمن) – قال شهود عيان إن عدداً من أحياء مدينة تعز، وسط اليمن، شهدت اليوم الإثنين، عملية نزوح جماعي للسكان هربا من قصف مدفعي للحوثيين طال مساكنهم لليوم الثاني على التوالي.

وأوضح شهود أن سكان أحياء (حوض الأشراف، المسبح، التحرير الأسفل، الثورة) أخلوا منازلهم بشكل كامل واتجهوا الى الأرياف بعد ليلة عصيبة قضوها تحت رحمة قذائف الحوثيين.

وذكرت مصادر طبية أن القصف المدفعي الذي طال أحياء سكنية بشكل غير مسبوق في مدينة تعز، أسفر عن مقتل 15 مدنيا، وإصابة أكثر من 70 آخرين.

وقال ”شعيب الحمادي“ ، وهو أحد سكان حي ”المسبح“:، ”قررنا النزوح إلى القرية بعد اشتداد القصف الذي تعرض له الحي، أربع قذائف سقطت في المنزل المجاور لنا، قتل جارنا وأصيب ستة من أبناءه وإخوته“.

وأضاف ”لم نذق النوم ليلة أمس الأحد، القذائف القادمة من دبابة الحوثيين المتمركزة في قلعة القاهرة الاستراتيحي حولت ليلتنا الى جحيم، فقررنا المغادرة مع ساعات الصباح الأولى“.

وفي حي ”حوض الأشراف“ أخلى السكان منازلهم واتجهوا الى الأرياف، بعد يوم مروع، وفقا لوصف عبدالله الصلوي، وهو موظف حكومي.

وقال الصلوي“هناك قذيفتين اخترقتا جدار المنزل وأحرقت غرفة نومنا، اختنق الأطفال من دخان وغازات القذيفة، نجحنا بإخماد الحريق بصعوبة“.

وحال الارتفاع الجنوني لأسعار المواصلات دون نزوح الأسر الفقيرة، حيث ارتفعت أجور النقل الى أربعة أضعاف نتيجة شح المشتقات النفطية، ووصول سعر جالون البنزين ( 20 لتر ) إلى 21 ألف ريال يمني ( مائة دولار أمريكي) .

ومنذ صباح أمس الأحد، يقصف الحوثيون من مواقع مختلفة بالدبابات أحياء سكنية داخل تعز، بعد فقدانهم مواقع في المدينة لصالح المقاومة الشعبية المناهضة لتواجدهم في المدينة.

وتتمركز دبابات الحوثيين وقوات ارئيس السابق علي عبدالله صالح في مواقع استراتيجية مطلة على احياء تعز، حيث تقصف دبابة متمركزة بالقرب من قلعة القاهرة التاريخية أحياء “ المسبح“ و ”التحرير الأسفل“ و ”الثورة“، فيما تقصف دبابات متمركزة في حي ”البريد“، وبالقرب من مبنى المحافظة، حيي ”حوض الأشراف“ و“الشماسي“.

وتعرضت عشرات المباني السكنية للدمار خلال يومين، وقال أطباء في مستشفى الثورة العام بتعز، أكبر المستشفيات الحكومية، إن الحوثيين قصفوا الطابق الأخير منه والذي تتواجد فيه وحدة ”العناية المركزة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com