اتفاق قبلي ينهي سيطرة فجر ليبيا على قاعدة براك

اتفاق قبلي ينهي سيطرة فجر ليبيا على قاعدة براك

المصدر: إرم ـ من صوفية الهمامي

وقع أعيان قبيلة المقارحة، وثيقة صلح مع مصراتة تنسحب بموجبها  مليشيات فجر ليبيا الناشطة تحت اسم ”القوة الثالثة“، والمكلفة بحماية الجنوب الليبي من قاعدة براك الشاطىء المتنازع عليها منذ حوالي ثلاثة أشهر.

وقد رعى الاتفاق وسطاء قبليون من مدينة الزاوية بالغرب الليبي، ووكيل وزارة الدفاع بالحكومة الموازية في طرابلس والمنتهية شرعيتها خالد الشريف الرجل الثاني في الجماعة الليبية المقاتلة بعد عبد الحكيم بلحاج.

ونص الاتفاق، على ”التزام أعيان قبيلة المقارحة بضبط أبنائهم وعدم استعمال السلاح والتعرض للقوة الثالثة أثناء تأدية مهامها وأن يتحملوا مسؤولية أي فعل مخالف“.

كما تعهد أعيان قبيلة المقارحة، بجمع السلاح الثقيل الموجود في قيرة وبراك في مكان واحد تحت إشراف ضابط من المنطقة يتبع رئاسة أركان المؤتمر الوطني المنتهية ولايته وأحد الأعيان وأخطار القوة الثالثة بذلك.

كما اتفق الطرفان على العمل لعودة جميع النازحين من منطقة قيرة فور انسحاب القوة الثالثة من قاعدة براك الجوية. وشملت بنود الاتفاق أيضا العمل على تشكيل لجنة لمتابعة المحتجزين لدى الطرفين عقب توقيع الاتفاق.

يذكر أن القوات المساندة للجيش الليبي في منطقة براك الشاطيء بقيادة العقيد محمد بن نايل، شنَّت هجومًا فجر يوم 19 مارس الماضي  على مواقع القوة الثالثة في الطريق الرابط بين سبها وبراك الشاطئ ونجحت في دحر مليشيات فجر ليبيا، التي عززت بقوات أخرى وأسفرت الاشتباكات عن سقوط قتلى وجرحى بمحيط القاعدة الجوية، كما تم أسر محمد بن نايل منذ حوالي شهر ونقل إلى مدينة مصراتة حيث تعرض للتعذيب والتمثيل بوجهه وتصويره رغم كبر سنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com