مقاتلون إسلاميون يسيطرون على معسكر ”القرميد“ بإدلب

مقاتلون إسلاميون يسيطرون على معسكر ”القرميد“ بإدلب

إدلب ـ أعلن ائتلاف من المقاتلين الإسلاميين اليوم الاثنين، سيطرته على قاعدة عسكرية سورية في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، بعد أن قاد انتحاري من جبهة النصرة شاحنة محملة بالمتفجرات إلى داخل القاعدة ثم فجرها.

وقال الشيخ حسام أبو بكر وهو قيادي للمقاتلين من حركة أحرار الشام، ”دخلت سيارة مفخخة محملة بطنين من المتفجرات إحدى مداخل المعسكر مما مكن فيما بعد المجاهدين من السيطرة عليه“

وذكرت وسائل إعلام سورية رسمية، أن الجيش كبد المقاتلين خسائر فادحة في المنطقة ونفذ ضربات جوية، لكنها لم تقل إن القاعدة سقطت.

وإذا تأكد سقوط معسكر القرميد فسيكون ذلك أحدث انتكاسة للجيش في المنطقة. وسيتيح للمقاتلين إحكام حصارهم حول معسكر المسطومة الكبير الذي شهد معارك عنيفة في الأسابيع الأخيرة.

ويحاول المقاتلون، طرد الجيش من المناطق القليلة المتبقية التي لا تزال تسيطر عليها الحكومة في المحافظة مما يقربهم من اللاذقية مسقط رأس الرئيس بشار الأسد.

وسيطر متشددون إسلاميون سنة على مدينة إدلب عاصمة المحافظة الشهر الماضي، بعد أن شكلوا تحالفا يعرف باسم ”جيش الفتح“، يضم جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وحركة جند الأقصى، لكن التحالف لا يشمل تنظيم الدولة الإسلامية المنافس الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا.

وسيطر التحالف يوم السبت على بلدة جسر الشغور الشمالية الغربية للمرة الأولى في الصراع المستمر منذ أربعة أعوام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com