الجزائر تدرس رداً قوياً على طرد نواكشوط أحد دبلوماسييها

الجزائر تدرس رداً قوياً على طرد نواكشوط أحد دبلوماسييها

الجزائرـ اعتبرت السلطات الجزائرية اليوم الأحد، قرار نظيرتها الموريتانية طرد أحد دبلوماسييها العاملين في نواكشوط بـ“غير المفهوم والمفاجئ“، مشيرة إلى أنها تدرس حاليا ”الرد المناسب على ذلك“.

ونقلت فضائية ”الشروق“ الجزائرية الخاصة، عن دبلوماسي جزائري قوله إن ”قرار نواكشوط بطرد الدبلوماسي الجزائري فيها غير مفهوم“، مشيرا إلى أن ”الرد الرسمي الجزائري قيد الدراسة حالياً وسيكون قوياً في إطار المعاملة بالمثل“.

وعن طبيعة الرد الجزائري، قال المصدر الدبلوماسي ”علاقاتنا بموريتانيا سيتم إعادة النظر فيها“.

أما صحيفة الشروق الجزائرية الخاصة، فنقلت أمس السبت، عن الدبلوماسي الجزائري بلقاسم الشرواطي قوله إنه ”وقع ضحية مؤامرة في هذه القضية“، دون تقديم تفاصيل أكثر حول ذلك.

وتعد هذه الحادثة غير مسبوقة في العلاقات بين الجزائر ونواكشوط التي تعرف ”استقرارا“ خلال السنوات الأخيرة.

وكانت وسائل إعلام موريتانية نقلت عن مصادر أمنية تأكيدها أن ”نواكشوط طردت الأربعاء الماضي المستشار الأول بالسفارة الجزائرية في نواكشوط بلقاسم الشرواطي على خلفية اتهامه بالوقوف وراء مقال نشر بإحدى الصحف الإلكترونية الموريتانية، يسيء إلى علاقات موريتانيا الخارجية“.

وحسب المصادر ذاتها فإن المقال ”تحدث عن شكوى موريتانية من المغرب إلى الأمم المتحدة بسبب إغراقها الحدود الموريتانية الشمالية بالمخدرات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com