الجزائر.. متطرفون يجندون مهاجرين سرّيين للقتال معهم

الجزائر.. متطرفون يجندون مهاجرين سرّيين للقتال معهم

المصدر: الجزائر – جلال مناد

ألقت السلطات الأمنية الجزائرية القبض على  44 مهاجرا سريا من جنسيات إفريقية عديدة من المؤهلين قتاليا للتجنيد في صفوف تنظيم داعش.

وذكرت مصادر أمنية متطابقة لشبكة ”إرم“ نيوز ، أن قوات حرس الحدود بولاية تبسة القريبة من ولاية القصرين، قد  أوقفت 28 رعية إفريقية في الوقت الذي ألقت فيه فرق أمن الحدود بولاية الطارف الحدودية مع طبرقة وعين الدراهم التونسيتين، 16 إفريقيا دخلوا الأراضي الجزائرية بطريقة سرية و حجز بحوزتهم بطاقات هوية وجوازات سفر غير شرعية ومبالغ مالية معتبرة و خرائط و أجهزة اتصالات سلكية ولا سلكية وشرائح هواتف جوّالة.

وتشتبه أجهزة الأمن والجيش الجزائرية في تلقي هؤلاء الموقوفين تدريبات قتالية عالية المستوى في الصحراء على يد قيادات إرهابية عكفت على تأهيلهم لتوجيههم إلى جبهات القتال في ليبيا و العراق وسوريا ضمن ”كتائب“ تنظيم داعش الإرهابي.

الاشتباه في مقتل الإرهابي أبي سفيان السوفي

وفي غضون ذلك، أوفدت الجزائر بلجنة خبراء عسكريين إلى تونس للتحري بشأن وجود الإرهابي الجزائري أبو سفيان السوفي ضمن الإرهابيين الذين قتلتهم قوات الجيش التونسي بجبل سلوم في ولاية القصرين الحدودية مع الجزائر، وهذا عقب الاشتباه في وجود أخطر الإرهابيين ضمن العملية النوعية للجيش التونسي.

وكانت شبكة ”إرم“ الإخبارية قد نقلت في وقت سابق مضمون برقية أمنية للأمن التونسي جاء فيها أنه تقرر تعليق الصور والبيانات الشخصية للإرهابي أبي سفيان السوفي في كل المراكز الأمنية والمعابر الحدودية و أجهزة الأمن الجزائرية.

ويعد الإرهابي المكنى بأبي سفيان السوفي من أخطر العناصر الإرهابية المطلوبة لدى أجهزة الأمن والجيش في الجزائر وتونس لتورطه في عمليات تخريبية على مواقع حساسة واستراتيجية في البلدين.

توجه الجماعات الإرهابية إلى تجنيد المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين في صفوفها، يبعث على القلق مع ما يؤشر عليه من تغير في أسلوب تنظيم ”داعش“ الذي يتمدد بشكل رهيب في المنطقة.

ويخشى أن تكون الجماعات الإرهابية قد تمكنت من ترحيل مهاجرين سريين إلى جبهات القتال في سوريا والعراق و ليبيا في عمليات سابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com