مأرب اليمنية تتحسب لتسلل الحوثيين

مأرب اليمنية تتحسب لتسلل الحوثيين

مأرب -بدأت السلطات الأمنية في مأرب، شرقي اليمن، مساء أمس الجمعة، تطبيق حظر جزئي للتجوال في مركز المحافظة لمدة 12 ساعة يومياً وإلى أجل غير مسمى لدواع أمنية.

وقال مسؤول أمني في مأرب لوكالة ”الأناضول“، طلب عدم ذكر اسمه، إن السلطات المحلية في مأرب أقرت فرض حظر للتجوال في مدينة مأرب، مركز المحافظة اعتباراً من الساعة السابعة مساءً (16:00 ت.غ) وحتى السابعة صباحا (3:00 ت.غ) بالتوقيت المحلي من كل يوم، وإلى أجل غير مسمى.

وأضاف بأن فرض حظر التجوال يأتي لـ“دواع أمنية وذلك بعد القبض خلال الأيام القليلة الماضية على عدد من الأشخاص يشتبه بانتمائهم لجماعة أنصار الله  (معروفة بالحوثي) في هذه المدينة التي لا تخضع لسيطرة الحوثيين“.

وتابع أن حظر التجوال بدأ تطبيقه اعتباراً من مساء أمس الجمعة، دون ذكر تفاصيل إضافية حول مدى إلتزام المواطنين به أو وسائل تطبيقه.

كان سلطان العرادة محافظ مأرب قرر، الخميس الماضي، أن تكون اللجنة الأمنية بالمحافظة (تضم قيادات عسكرية وأمنية)، في حالة انعقاد دائم نظراً لما تمر به المنطقة من تهديد من قبل جماعة ”الحوثي“.

وقال العرادة، في تصريح سابق لوكالة ”الأناضول“، عقب اجتماعه باللجنة الأمنية، إن ”جماعة الحوثي التي تحاول السيطرة على مأرب تعاني من حالة هستيريا وتحاول أن تصنع لمليشياتها انتصارات وهمية“، لافتاً إلى أن ”محافظة مأرب بخير والمعنويات مرتفعة لدى سكانها“.

وأضاف أن ”هناك تنسيقاً بين الوحدات العسكرية الموالية للشرعية والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لصد هجوم الحوثيين، ومنعهم من إحراز أي تقدم باتجاه مأرب“.

وحتى اليوم لم تستطع جماعة ”الحوثي“ السيطرة على محافظة مأرب غير أن مسلحيها يقاتلون من أجل السيطرة على المحافظة.

وتكمن أهمية مأرب، في وجود حقول للنفط بها، ومنها يمتد الأنبوب الرئيس لضخ النفط من حقول ”صافر“ بالمديرية إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر (غرب)، كما يوجد بها أنبوب لنقل الغاز المسال إلى ميناء بلحاف بمحافظة شبوة (جنوب)، إضافة إلى وجود محطة مأرب الغازية التي تمد العاصمة صنعاء وعدة مدن يمنية بالطاقة الكهربائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة