5 هجمات لداعش بالسعودية في 24 أسبوعا

5 هجمات لداعش بالسعودية في 24 أسبوعا

الرياض- أسفرت 5 هجمات لتنظيم داعش في السعودية عن مقتل 7 من رجال الأمن خلال 24 أسبوعا، بحسب وكالة الأنضول للأنباء.

وقالت الوكالة التركية إنه قتل خلال الهجمات قائد حرس الحدود الشمالية العميد عودة معوض البلوي، و7 من المهاجمين، و8 مدنيين سعوديين، وتم على خلفيتها اعتقال 94 من جنسيات مختلفة.

وتأتي تلك الأعداد بحسب إحصاء أعده مراسل ”الأناضول“ استنادا لبيانات وتصريحات رسمية لمسؤولي وزارة الداخلية السعودية.

وأضافت الوكالة أن أول الهجمات التي تم الكشف عن وقوف داعش خلفها كان هجوم بقرية الدالوة في محافظة الأحساء شرقي المملكة في 3 نوفمبر الماضي، وأسفر عن مقتل 8 مواطنين، أتبعه عمليات مداهمة واعتقالات أسفرت عن مقتل 3 من المطلوبين و2 من رجال الأمن. فيما كانت آخر الهجمات لداعش يوم 8 إبريل الجاري، أطلق خلاله المهاجم النار على دورية امنية، وأسفر الهجوم عن مقتل اثنين من رجال الشرطة، وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، الجمعة أنه تم القبض على المتهم.

ويواصل تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، ويضم في عضويته عدد من الدول العربية والغربية من بينها السعودية، شن غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا.

وفيما يلي رصد أجرته الوكالة التركية بالعمليات التي أعُلِنَ عن قيام نفذها تنظيم ”داعش“ في السعودية وما أسفرت عنه:

3 نوفمبر 2014: مقتل 8 أشخاص ، في هجوم لمسلحين بمحافظة الأحساء، أتبعتها عمليات مداهمة واعتقالات أعلنت في 4 نوفمبر الماضي أنها أسفرت عن مقتل 3 ممن المطلوبين و2 من رجال الأمن.

وبعد الهجوم بـ3 أسابيع، أعلنت وزارة الداخلية السعودية، في 24 نوفمبر الماضي كشفها شبكة إجرامية، قالت إنها تقف وراء هجوم قرية الدالوة في محافظة الأحساء شرقي المملكة، مشيرة إلى أن الشبكة ”يرتبط رأسها بتنظيم داعش الإرهابي“، وأنها تتكون من 77 منهم 73 سعوديا و4 من جنسيات مختلفة.

22 نوفمبر 2014: أصيب مقيم دنماركي الجنسية، إثر تعرضه ”لإطلاق نار من مصدر مجهول وذلك بعد خروجه بسيارته من مقرر عمله بإحدى الشركات في طريق الخرج بالعاصمة السعودية الرياض، وتبنى تنظيم ”داعش“ المسؤولية عنه.

وبعد 3 أسابيع من الهجوم، أعلنت وزارة الداخلية ، في 11 ديسمبر، إلقاء القبض على 3 أشخاص من مؤيدي تنظيم ”داعش“ أطلقوا النار على مقيم دنماركي بمدينة الرياض الشهر الماضي.

5 يناير الماضي: تعرضت دورية أمنية سعودية بمحاذاة مركز سويف التابع لجديدة عرعر (على بعد 15 كيلومتراً من الحدود العراقية) بمنطقة الحدود الشمالية للمملكة مع العراق إلى هجوم ، أسفر عن مقتل 3 من جال الأمن بينهم قائد حرس الحدود بالحدود الشمالية العميد عودة معوض البلوي، و4 من المهاجمين.

بعد الهجوم بـ4 ايام، أعلنت وزارة الداخلية السعودية، في 9 يناير، اعتقال سبعة أشخاص، ثلاثة سعوديين وأربعة سوريين، على خلفية الهجوم .

29 مارس الماضي: أصيب رجلا أمن إثر تعرض دورية أمنية لإطلاق نار من سيارة مجهولة الهوية غرب الرياض.

بعد الهجوم بأسبوعين، أعلنت وزارة الداخلية السعودية، في 10 إبريل الجاري، أنه تم القبض على المتهم بإطلاق نار على دورية أمنية غرب الرياض، وذلك بمنطقة جازان قرب الحدود الجنوبية للمملكة أثناء شروعه في التسلل إلى اليمن.

وبينت كذلك انه “ تم القبض على (3) ثلاثة سعوديين و (2) من المقيمين (أحدهما يقيم في البلاد بطريقة غير مشروعة) للإشتباه في تورطهم بالتستر عليه، ومساعدته في الهروب“

8 إبريل الجاري : قتل شرطيان سعوديان، الأربعاء 8 أبريل الجاري، في إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين شرق الرياض.

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الجمعة (24 إبريل)، أنه تم القبض على المتهم بإطلاق نار على دورية أمنية شرق الرياض، إضافة إلى ضبط 7 سيارات تم تفخيخ 3 منها خلال القبض عليه.

كما كشفت وزارة الداخلية عن هوية مواطن متورط في الهجوم نفسه ”هارب“، مشيرة إلى أنها قامت بتخصيص مكافأة مالية مقدارها مليون ريال سعودي (270 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة