غزة.. الداخلية تنفى اعتقالها سلفيين جهاديين

غزة.. الداخلية تنفى اعتقالها سلفيين جهاديين

غزة ـ  نفى كامل أبو ماضي، وكيل وزارة الداخلية في قطاع غزة اليوم الخميس، أن تكون الأجهزة الأمنية التابعة للوزارة قد اعتقلت أيا من كوادر وعناصر التنظيمات السلفية في غزة“، واصفا ما تناقلته وسائل الاعلام المحلية بأنه ”عارٍ عن الصحة“.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن  أبو ماضي قوله، ”نحن لم نعتقل أيا من عناصر التنظيمات الجهادية من أي مكان، وعملنا لا يتم بهذه الآلية“.

وفي رده عن سؤال مساحة الحرية التي تمنحها أجهزة الأمن في غزة، للتنظيمات السلفية الجهادية، قال أبو ماضي:“ نحن نسمح للجميع بالعمل ضمن الإطار القانوني، والذي لا يمس بأمن القطاع“.

ولا تتوافر معلومات دقيقة حول حجم التأييد لتنظيم “داعش” في قطاع غزة، في وقت تنفي  فيه وزارة الداخلية الفلسطينية، أي وجود للتنظيم في قطاع غزة، لكنها تقول إنه ”من الوارد والطبيعي كما في كل المجتمعات، أن يعتنق بعض الشباب الأفكار المتطرفة“.

وكانت وسائل إعلام محلية قد نشرت اليوم الخميس، بعض المعلومات على لسان مصدر قيادي في السلفية الجهادي، تقول إن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، قد شنت حملة اعتقالات بحق 13 فردًا تابعين لتنظيمات سلفية جهادية، من مناطق مختلفة من قطاع غزة، خلال اليومين الماضيين، في أعقاب التفجيرات التي وقعت مؤخرًا في المدينة.

وتابع المصدر ذاته، أن ”الأجهزة الأمنية اختطفت 5 من عناصرنا خلال زيارتهم لأحد المرضى في مستشفى الشفاء في مدينة غزة“، مؤكدا أن ”قوة كبيرة من الأجهزة الأمنية في غزة، اقتحمت منزلين لعنصرين فاعلين من الجماعات السلفية الجهادية في مدينة رفح جنوب القطاع، عقب التفجيرات التي وقعت مؤخرًا في مدينة غزة“.

وشهد قطاع غزة مؤخرا، عدة تفجيرات وحوادث إطلاق نار، كان آخرها انفجار عبوة ناسفة أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”أونروا“ غربي مدينة غزة، دون وقوع أي أضرار أو إصابات.

وبحسب مركز الميزان لحقوق الإنسان (غير حكومي)، فإن قطاع غزة شهد منذ مطلع إبريل/نيسان الجاري، تفجير 6 عبوات ناسفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة