نجل مرسي: والدي يتمسّك بالشرعيّة رغم الحكم بسجنه

نجل مرسي: والدي يتمسّك بالشرعيّة رغم الحكم بسجنه

القاهرة – علق نجل الرئيس الأسبق محمد مرسي، أسامة، على الحكم الصادر بسجن والده 20 عاما، بالقول “ ما أعلمه يقينا أنه حتى لو تعددت الأحكام إلى العشرات لن يتغير موقف الرئيس من التمسك بشرعيته كرئيس لمصر واستعادة ثورة يناير“.

وأصر أسامة مرسي، على أن عودة والده للحكم ”ليست مجرد أحلام يرفعها مؤيدوه“، وتحدث، في مقابلة أجرتها معه وكالة ”الأناضول“، عن جزء من رؤية والده لمصر في الفترة المقبلة عبر ما أسماه ”استعادة الثورة (ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011)“، وكأنّ والده لم يصدر ضده حكم بالسجن 20 عاما، الثلاثاء، في قضية ”الاتحادية“، ويقبع حاليا في سجن بمحافظة الإسكندرية، شمال البلاد.

 ويرى مرسي، حسب نجله، الذي التقاه عدة مرات في وقت سابق، أن فترة حكم السيسي، ”شارفت على الانتهاء، وأن الثورة ستعود مرة أخرى إلى المضمار الذي رسمه الشعب المصري له“.

والقضايا التي يحاكم فيها الرئيس السابق، حسب رأي اسامة؛ وهو شاب ثلاثيني قانوني يعمل في مهنة المحاماة، تعتبر ”معارك فرعية لا تخضع للقانون والدساتير المصرية“.

وترفض السلطات المصرية التعليق على أحكام القضاء، وتقول إن القضاء المصري عادل ومستقل ويعمل وفق الدستور، ولا يخضع لأية ضغوط من أي جهة.

ورغم إصراره علي ”شرعية“ والده، إلا أن أسامة مرسي، اعترف أن ”الكثير“ من أصدقائه شاركوا في مظاهرات 30 يونيو/ حزيران 2013 التي طالبت في بدايتها بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ثم مهدت بعد ذلك في بعض شعاراتها للإطاحة بمرسي من منصبه كرئيس للبلاد .

واستدرك: ”كانوا يظنون أنه ربما إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة يحسن من الأوضاع الداخلية كثيرا ، لكن جميع من أعرفهم من هؤلاء مع وقوع الانقلاب يقولون إن هذا ليس ما كانت تريده المظاهرات“.

ورفض المقارنة بين حبس والده وحبس الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أطاحت به ثورة يناير قبل أن يتم تبرئته من معظم التهم الموجهة إليه والإفراج عنه، كاشفا أن السلطات المصرية عرضت على أسرة مرسي عقب الإطاحة به في 3 يوليو/ تموز 2013، توفير ”سيارات وحراسات وهو ما رفضته الأسرة“.

أسامة كشف إنه التقى والده نحو 10 مرات في قاعات المحاكم المصرية، وقال إن : ”اللقاءات لا تزيد عن 10 دقائق في حضور أمني بقاعة المحاكمة وفي البداية يسأل عن الأهل والمعتقلين وأسرهم وحال المصريين والحراك، وأحيانا أبلغه أن زعماء ومسؤولين وشخصيات كبار بالعالم يتصلون باستمرار للاطمئنان على صحة الرئيس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com