فصائل المعارضة السورية تتقدم في العاصمة‎

فصائل المعارضة السورية تتقدم في العاصمة‎

إسطنبول – أفادت شبكة سوريا مباشر، وهي تنسيقية معارضة، إن المعارضة السورية المسلحة استعادت سيطرتها على عدة نقاط، كانت تحت سيطرة قوات النظام، على الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق، بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، فيما ارتكتب قوات النظام مجزرة بريف درعا ذهب ضحيتها 26 شابا.

وفي بريد إلكتروني أفادت الشبكة أن ”حركة أحرار الشام الإسلامية أعلنت على حسابها الرسمي، استعادت السيطرة على عدة نقاط في محور حتيتة الجرش، باتجاه بلدة (بالا)، بالإضافة إلى السيطرة على عدة نقاط في محور طيبة بحي جوبر الدمشقي، بعد اشتباكات عنيفة استمرة لعدة ساعات بين الثوار وقوات النظام“.

وأضافت الشبكة أن ”المعارضة تمكنت من تدمير دبابة لقوات النظام، واغتنام رشاش 14.5، وأسلحة فردية وذخائر، وقتلوا وأصابوا العديد من عناصر قوات النظام نتيجة الاشتباكات، وتزامن ذلك مع غارات جوية على حي جوبر، وقصف بقذائف الهاون أيضاً، فضلاً عن استهداف بلدة (زيدين) بصواريخ من نوع أرض أرض“.

وأوضحت أن ”هذا التقدم يأتي بعد إعلان الفصائل العاملة في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، معركة أطلقوا عليها اسم (رص الصفوف)، أمس الثلاثاء، وأبرز الفصائل التي تشارك في المعركة هي (جيش الإسلام، فيلق الرحمن، جند العاصمة، الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، جبهة الأصالة والتنمية)“.

أما في ريف درعا، فأشارت الشبكة إلى أنه ”انتقاماً لخسارتها قبل يومين، ارتكبت قوات النظام مجزرة بحق 26 مدنيا من أهالي درعا، حيث اكتشف المعارضون إقدام قوات النظام على ارتكاب مجزرة قبل انسحابها من قرى منطقة اللجاة في ريف درعا الشرقي، ووثق ناشطو درعا مقتل 26 شخصا رمياً بالرصاص على يد قوات النظام، والمليشيات الأجنبية المساندة لها، انتقاماً لخسارتهم الاثنين الماضي، في اقتحام بلدة بصر الحرير، ومقتل وأسر العشرات منهم“.

ولفتت إلى أنه ”بعد أن استعاد الثوار سيطرتهم على قرى خسروها الاثنين في منطقة اللجات، اكتشفوا مجزرة ارتكبتها قوات النظام بحق الشباب المدنين من أهالي القرى، حيث تم إعدام 26 مدنياً رمياً بالرصاص، ووثقوا المجزرة المرتكبة بالأسماء والصور“.

وكانت المعارضة قد تصدت لمحاولة اقحام بلدة بصرالحرير من قبل قوات النظام والمليشيات الإيرانية والأفغانية، وعناصر من حزب الله اللبناني، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وأسفر هجوم قوات النظام المباغت على المنطقة إلى السيطرة على عدة قرى صغيرة في منطقة اللجاة، لأهمية هذه المنطقة في إعادة فتح الطريق بين محافظتي درعا والسويداء.

لكن المعارضة استعادت كافة المواقع التي خسرتها، وألقت القبض على ستة مقاتلين من المليشيات الأجنبية كانوا يقاتلون في صفوف قوات النظام، بعد أن حاصرتهم بين الصخور شمال بلدة بصر الحرير شرق درعا، بحسب الشبكة.

وبينت الشبكة أن ”ناشطين بثوا صوراً لأوراق ثبوتية لبعض الأسرى تبين أنهم يحملون الجنسية الأفغانية، كما قتلت فصائل المعارضة 32 عنصرا من قوات النظام، بينهم 12 من عناصر (حزب الله) اللبناني في محيط مدينة بصر الحرير، من بينهم قائد الحملة العسكرية على المدينة (عميد رواز) من مدينة جبلة، فضلاً عن تدمير ست دبابات لقوات النظام وعربة بي إم بي“.

ومنذ منتصف مارس/آذار (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ودفع سوريا إلى دوامة من العنف، جسدتها معارك دموية بين القوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com