السلطات السودانية تعتقل ناشطين سياسيين

السلطات السودانية تعتقل ناشطين سياسيين

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

 اعتقلت سلطات الأمن السودانية، الاثنين، نائب رئيس اللجنة السودانية للتضامن مع المعتقلين؛ القيادي في حزب المؤتمر السوداني المعارض، جلال مصطفى صبرة، وقادته إلى جهة غير معلومة بعد اقتحام منزل الطبيبة الناشطة، ساندرا فاروق كدودة، التي اُختطفت ثم ألقي بها في الشارع العام بعد ثلاث أيام من اختطافها، الأسبوع الماضي.

ونقلت أسرة الطبيبة التي تعاني مشاكل صحية بعد العثور عليها الأربعاء الماضي، أن ”صبرة“ اعتقل من منزل الأسرة بعد عودته مع والدة الطبيبة من مقر جهاز الأمن الذي ذهبا إليه للاستفسار عن بلاغ كانت الأسرة قد فتحته بشأن اختطاف ساندرا.

وكانت الطبيبة ساندرا، وهي ناشطة سياسية، اختطفت في الثاني عشر من الشهر الجاري وهي في طريقها للمشاركة في اعتصام للمعارضة ضد الانتخابات التي جرت في البلاد مؤخراً.

ووُجدت الطبيبة ملقاة في قارعة الطريق بعد ثلاثة أيام من اختفائها وهي تعاني من خلع في إحدى كتفيها، مع كدمات في غالب جسدها إثر ما تعرضت له من ضرب، وفقاً لما قالته والدتها الطبيبة أسماء السُني.

وقالت تقارير صحفية في الخرطوم، اليوم الثلاثاء، إن جهاز الأمن فتح بلاغاً، في مواجهة الناشطة السياسية ساندرا فاروق كدودة، بنيابة أمن الدولة، تحت طائلة إشانة السمعة، وذلك بعد ساعات من اعتقال عضو لجنة التضامن مع المعتقلين، جلال مصطفى.

وأشارت التقارير إلى أن قوة من تتبع جهاز الأمن، داهمت منزل الناشطة ساندرا، وقامت باقتيادها للتحقيق معها بنيابة أمن الدولة بحي العمارات، وسط الخرطوم، على خلفية البلاغ الذي دوّنه الجهاز في مواجهتها، وتم اطلاق سراحها لاحقاً بالضمان الشخصي.

يُشار إلى أن جهاز الأمن كان قد نفى تماماً أي علاقة له باختطاف ساندرا، وقام بمصادرة صحيفة اليوم بسبب تناولها عملية الاختطاف، مطالبةً الشرطة وبقية الأجهزة الأمنية بالاجتهاد لكشف تفاصيل جريمة اعتقال الناشطة ساندرا، وتقديم الجناة للعدالة.

 وفي السياق نفسه، أعلن حزب المؤتمر السوداني المعارض عن اعتقال ستة من أعضائه الذين وجهت لعدد منهم تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام، بينما كشفت أحزاب سودانية معارضة في مؤتمر صحفي، مساء الاثنين، عن اعتقال أكثر من 30 ناشطاً سياسياً خلال الأسبوع الماضي، مع مضايقات يومية يتعرض لها قادة أحزاب المعارضة في منازلهم ومقار أعمالهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة