الثني ينتقد ”الصمت الدولي“ إزاء ممارسات داعش بليبيا

الثني ينتقد ”الصمت الدولي“ إزاء ممارسات داعش بليبيا

طرابلس- استنكر عبد الله الثني رئيس الحكومة الليبية المؤقتة (التابعة لمجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي البلاد)،  الاثنين، مقتل مسيحيين إثيوبيين علي يد تنظيم داعش في ليبيا، منتقدا ما أسماه ”صمت“ المجتمع الدولي أمام ممارسات التنظيم بالبلاد.

وفي مؤتمر صحفي عقدة مساء الاثنين بمقر الحكومة الليبية المؤقتة بمدينة البيضاء (شرق)، قال الثني ”نأسف على عملية التصفية التي حدثت لحوالي 30 إثيوبيا ونتقدم بهذه المناسبة بالعزاء لحكومة إثيوبيا وأهالي الضحايا في المصاب الجلل، وهذه عملية مستنكرة ولا تمثل الإسلام ولا قيم ولا عادات المجتمع الليبي“.

واستنكر الثني ما قال إنه ”صمت المنظمات الدولية والإنسانية على ما يحدث في مدن ليبيا بالكامل ”.

وطالب رئيس الحكومة الليبية المؤقتة المجتمع الدولي بأن“ يتحمل مسؤوليته ويقدم الدعم اللازم للحكومة الليبية والجيش الليبي لمحاربة الإرهاب“، معربا عن أسفه لما أسماه ”سياسة الكيل بالمكيالين التي ينتهجها المجتمع الدولي“.

وتابع الثني ”المجتمع الدولي يتحرك بكل قوة في المشرق العربي بتوجيه ضربات متتالية ويقدم الدعم للدول في المشرق العربي لمحاربة الإرهاب، لكنه يقف ساكناً عند العمليات التي تحدث بليبيا وهي مشابهة لما يحدث في المشرق العربي“.

وأظهر تسجيل مصور بثه تنظيم داعش أمس الأحد، عملية قتل مجموعتين من ذوي البشرة السمراء، في فزان (جنوب ليبيا)، وبرقة (شرق ليبيا)، بالرصاص تارة، وبالذبح تارة أخرى.

فيما نقل التسجيل، لحظات أخرى، لإسلام عدد من المسيحيين، بعد تلقينهم الشهادة.

وأعرب الثني عن أسفه على ”الأحداث الدامية والعمليات الممنهجة التي طالت سكان مدينة طرابلس المختطفة منذ عام والأعمال الوحشية التي تقوم بها مجموعات فجر ليبيا وداعش بالاعتداء على الحريات واقتحام البيوت وتقييد الحريات هذه الجرائم التي تحدث في مدينة طرابلس ونستنكر سكوت العالم على هذه الجرائم البشعة التي تهدد الإنسانية واللحمة الوطنية للشعب الليبي “ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com