العراق: العشائر تستخدم أسلحة ثقيلة في نِزاعاتها

العراق: العشائر تستخدم أسلحة ثقيلة في نِزاعاتها

كشفت لجنة المصالحة الوطنية بالبرلمان العراقي اليوم السبت، عن استخدام عشائر البصرة، أسلحة الحرب الثقيلة في النِزاعات التي تنشب بين أبناءها.

وقالت اللجنة في بيان وصلت نسخة منه شبكة ”إرم“، إن ”ما تشهده محافظة البصرة اليوم من حالات العنف والاقتتال بين بعض العشائر، يثير الدهشة والاستغراب خاصة إذا علمنا نوع الأسلحة المستخدمة، وهي مما يستخدم في المعارك العسكرية وليس في النزاعات العشائرية“.

وأضاف اللجنة البرلمانية، أنه ”من الواضح جدا ان هناك أطرافا ذات أجندات خبيثة تسعى الى تفتيت النسيج المتجانس لهذه المدينة“، محذرة ”شيوخ العشائر للانتباه لمثل هذه المخططات التي تحاول زرع الفتنة بين أبناء العشائر وإنهاء التعايش السلمي في المحافظة وضرب الاقتصاد العراقي بأكمله“.

ودعت اللجنة، بحسب البيان، ”الحكومة الاتحادية لممارسة دورها والضرب بيد من حديد على كل من يحاول العبث بأمن البصرة“، لافتة الى أن ”البصرة تقع تحت ضغط دولي وهناك مؤامرات تحاك ضد هذا الشريان الحيوي للعراق“.

واندلع في وقت سابق نزاع مسلح بين أفراد من عشيرتي البطوط والحمادنة في محافظة البصرة، جنوب العراق، تبادل فيها الطرفان القصف بمدافع الهاون والقاذئف الصاروخية المحمولة على الأكتاف والمدافع الرشاشة المتوسطة.

وتمكنت القوات الأمنية بصعوبة من فض الاشتباك، الذي خلف جرحى بينهم جنديان اثنان، فضلا عن قيام القوات الأمنية باعتقال المتنازعين من أفراد العشيرتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com