تدفق أهالي الأنبار إلى بغداد مع تقدم داعش (صور)

تدفق أهالي الأنبار إلى بغداد مع تقدم داعش (صور)

المصدر: بغداد ـ أحمد الساعدي

أجبر تقديم تنظيم داعش وسيطرته على أجزاء واسعة من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار الجمعة، أهالي الرمادي على مغادرة بيوتهم والتوجه صوب العاصمة بغداد.

ونشرت وكالات الأنباء العراقية صوراً تظهر قيام الآلاف من المواطنين وهم يقطعون مسافات كبيرة مشياً على الأقدام من أجل الوصول إلى بغداد لضمان حياتهم.

وفي هذا السياق،  طالب رئيس مجلس شيوخ وعشائر الأنبار المتصدية للإرهاب الشيخ نعيم الكعود، السبت، الحكومة المركزية بالتدخل السريع وإنقاذ قاعدة عين الأسد من تنظيم ”داعش“، مؤكداً نزوح مئات الأسر من حديثة والبغدادي إلى القاعدة.

وأعرب رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، الجمعة، عن قلقه من الأوضاع في محافظة الأنبار، معتبراً انها تتطلب تحركاً سريعاً.

وقال الجبوري في بيان على هامش زيارته إلى مقر قيادة العمليات المشتركة، إن ”الأوضاع في محافظة الأنبار مقلقة وتتطلب تحركاً سريعاً لمعالجة الموقف“، داعياً إلى ”تظافر جميع الجهود لأجل إنقاذ الأنبار“، محذراً في الوقت ذاته من أن ”سقوط الرمادي سيكون له تداعيات خطيرة قد تطيح بالانتصارات التي تحققت مؤخراً“.

وفي هذا الإطار، أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فور عودته من واشنطن، إرسال قوات عسكرية إلى الأنبار على وجه السرعة.

وكان نواب ووزراء عن محافظة الأنبار نظموا، اليوم الجمعة، وقفة داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد احتجاجا على الأوضاع التي تشهدها المحافظة.

وأعلن الشيخ عمر شيحان العلواني أحد شيوخ عشيرة البو علوان، في وقت سابق من اليوم الجمعة (17 نيسان 2015)، عن دخول تنظيم ”داعش“ إلى مدينة الرمادي وسيطرته على جامع الرمادي الكبير، مشيرا إلى أنه يحاصر مستشفى الرمادي والمجمع الحكومي ومقر قيادة عمليات الأنبار.

Mideast Iraq Islamic State 201036_800 201035_729 201034_301 201033_353 201032_607 201030_106 201040_120 201028_255 201027_101 201026_192 201037_198

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com