بحاح يشترط وقف القتال باليمن قبل مبادرات للحل

بحاح يشترط وقف القتال باليمن قبل مبادرات للحل
الرياض – اشترط نائب الرئيس اليمني خال بحاح، وقف القتال في اليمن وخاصة في محافظة عدن جنوبي البلاد، قبل الحديث عن أية مبادرات لحل الأزمة، مشيرا إلى أن ”الحوثيين جزء من النسيج الاجتماعي باليمن ونرحب بكل من يرمي السلاح منهم ويتحول لمكون سياسي“.وفي مؤتمر صحفي بالرياض، اليوم الخميس، هو الأول لبحاح عقب توليه منصبه الجديد الأحد الماضي، وهو المنصب الذي يتولاه بالإضافة إلى رئاسة الحكومة، قال بحاح: “ لا حديث عن أي مبادرات لحل الأزمة قبل وقف القتال في اليمن خاصة في عدن فهي مفتاح الحل والسلام“.ومجيبا على سؤال حول طرح مبادرات من أي طرف لحل الأزمة، أضاف بحاح: ”حتى اليوم لم نتسلم رسميا أية مبادرات لحل الأزمة“.

وفي معرض رده على سؤال حول موعد عودة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المقيم حاليا بالسعودية، إلى اليمن، قال بحاح: ”عودة الرئيس هادي والحكومة لليمن مرتبط  بالوضع الأمني“.

ورفض بحاح تحميل المبعوث الأممي جمال بنعمر، مسؤولية فشل الحوار، قائلا: ”لا يجب أن نلقي باللوم على جمال بنعمر في فشل الحوار“.

وأمس الأربعاء، قال استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في بيان، إن جمال بنعمر،  أعرب عن رغبته في تولي مهمة آخري.

نائب الرئيس اليمني الذي قال إن حكومته ستعمل حاليا من السعودية بشكل مصغر، لفت إلى أن الحكومة ”تولي أهمية قصوى للملف الإغاثي..ونحتاج إلى تدخل دولي وإقليمي عاجل لتقديم المساعدات.. وشكلنا لجنة تتولى ملف الإغاثة“.

ومجيبا على سؤال حول نية حكومته نقل العاصمة من صنعاء إلى اليمن، قال إنه حتى اليوم مازالت صنعاء هي العاصمة السياسية لليمن، ولكن يجوز ”دستوريا“ لرئيس الجمهورية في حال أي ظرف يراه أن ينقل العاصمة إلى مدينة أخرى، قبل أن يعود ليؤكد ثانية: ”حتى اليوم صنعاء عاصمة اليمن“.

وردا على سؤال حول موقف حكومته من الحوثيين قال: “ الحوثيون جزء من النسيج الاجتماعي في اليمن ونرحب بكل من يرمي السلاح منهم ويتحول لمكون سياسي“.

محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي قال في تصريحات خاصة لوكالة الأناضول، في وقت سابق اليوم: ”لازلنا ندعو إلى العودة إلى طاولة الحوار، تحت أي ظرف من الظروف، بدون شروط مسبقة، فوقف العدوان ليس شرطا لاستئناف الحوار“، في إشارة إلى عملية عاصفة الحزم، التي تعتبرها جماعة الحوثي عدوانا بينما يقول التحالف الخليجي بقيادة الرياض إنها تأتي لمساندة الشرعية في اليمن.

وكان هادي، أصدر الأحد الماضي، قرارا جمهوريا بتعيين خالد محفوظ بحاح نائبا لرئيس الجمهورية مع الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للحكومة.

وأدى بحاح، الاثنين الماضي، اليمين الدستورية أمام هادي في مقر السفارة اليمنية بالرياض، وباشر مهامه كنائب لرئيس الجمهورية بجانب الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للحكومة.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس اليمني بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة