مقار البعثات الدبلوماسية بطرابلس في مرمى النيران

مقار البعثات الدبلوماسية بطرابلس في مرمى النيران

طرابلس – اعتدى مجهولون على مقر السفارة المغربية بحي بن عاشور، وسط العاصمة الليبية، دون أن يسفر الاعتداء عن خسائر بشرية، مقتصراً على الجانب المادي.

ويأتي هذا بعد ساعات من الاعتداء على مقر سفارة كوريا الجنوبية، صباح أمس الأحد، في حي السياحية، الذي أودى بحياة عنصرين من حراسات المقر وجرح ثالث.

وشهدت طرابلس العاصمة، التي تضم مقار البعثات الدبلوماسية للدول الأجنبية، منذ نهاية العام الماضي اعتداءات مماثلة على مقار السفارات، ورغم نشر بيانات على صفحات التواصل الاجتماعي، يعلن فيها تنظيم ”داعش“ تبنيه المسؤولية عن أغلب هذه الاعتداءات، كان بعضها مرفق بصور للحظات التفجير، إلا أن السلطات في طرابلس لم تعلن حتى الآن عن القبض على مرتكبي هذه الاعتداءات.

وفيما يلي أبرز تلك الاعتداءات:

السفارة الفرنسية

في 23 إبريل/نيسان العام 2013 تعرضت السفارة الفرنسية لاعتداء بسيارة مفخخة توقفت أمام مقرها بحي قرقارش بوسط العاصمة أسفر عن أضرار مادية بالغة، فيما أصيب حارسان، وكان أول حادث اعتداء على مقر بعثة أجنبية.

السفارتان المصرية والإماراتية

في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 استهدف مجهولون مقري سفارتي مصر والامارات بواسطة سيارة ملغومة أمام السفارة المصرية وحقيبة متفجرات أمام السفارة الإمارتية ولم يسفر الاعتداءان عن إصابات بشرية.

مقر إدارة الحماية الدبلوماسية

في 27 ديسمبر/كانون الأول 2014 استهدف مجهولون مبنى جهاز حماية البعثات الدبلوماسية، التابع لحكومة الانقاذ الوطني بطرابلس، بواسطة سيارة مفخخة أعلن تنظيم ”داعش“ مسؤوليته عن الهجوم بصور نشرها على مواقع مقربة منه، وهو أول حادث يتبناه التنظيم في طرابلس.

السفارة الجزائرية

في 17 يناير/ كانون الثاني الماضي ألقيت عبو ناسفة أمام مدخل مقر السفارة الجزائرية بحي بن عاشور، ما أسفر عن إصابة ثلاثة من حراسات السفارة تابعين لجهاز حماية البعثات الدبلوماسية، وبعيد ساعات من الاعتداء نشرت مواقع مقربة للتنظيم صورا تظهر تبينه للحادث.

وفي 23 من الشهر نفسه أطلق مجهولون النار من سيارة مسرعة على أفراد جهاز الأمن الدبلوماسي أمام مقر تابع للأمم المتحدة بوسط العاصمة نتج عنه مصرع أحد الحراسات متأثرا بجراحه.

السفارة الإيرانية

وفي الشهر التالي وتحديدا يوم 22 انفجرت عبوة ناسفة أمام مقر السفارة الإيرانية بحي بن عاشور لم يسفر انفجارها عن أضرار بشرية، رغم قربها من نقطة تواجد حراسات جهاز الأمن الدبلوماسي، إلا أن أضرارا مادية لحقت بواجهة مقر السفارة ومنزل السفير الخاليين من أي تواجد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com