الأمم المتحدة: اقتربنا من الحل السياسي للأزمة الليبية

الأمم المتحدة: اقتربنا من الحل السياسي للأزمة الليبية

الجزائر – استؤنفت اليوم الاثنين بالعاصمة الجزائرية الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة، لمناقشة التقرير النهائي لإيجاد حل سياسي سلمي لهذه الأزمة.

ويشارك في الجولة الثانية من الحوار قادة أحزاب ونشطاء سياسيين من ليبيا والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، برنار دينيو ليون، وسفراء من دول الجوار المعتمدين بالجزائر.

وتحدث برناردينيو ليون في كلمته عن الاقتراب من الحل السياسي للازمة في ليبيا منوها بالدور الخاص الذي تلعبه الجزائر ودول أخرى.

ومن جانبه اعتبر عبد القادر مساهل الوزير الجزائري المفوض المكلف بالشؤون المغاربية والافريقية، أن ”عدو ليبيا ليس الفرد الليبي، بل عدوه هو الإرهاب وعدم الاستقرار والفوضى“، مشيرا إلى أن ”هذه المعضلات تستوجب التصدي لها بالوحدة والعزيمة“.

وأكد أن الحل الوحيد لإنهاء الأزمة الليبية هو بيد الليبيين داعيا إلى“ تغليب المصلحة العليا للشعب الليبي وتوحيد الجهود لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية“.

واستطرد ”اننا على يقين أن الحل الواحد والوحيد هو بيد الليبيين دون غيرهم يختارونه بكل سيادة واقتدار، من واجبنا نحن كأشقاء وبلدان جوار وشركاء ليبيا الدوليين مرافقتهم بكل اخلاص ومثابرة للوصول الى بر الامان وتحقيق الاستقرار والوحدة والتقدم“.

وأضاف “ أنه من الواجب علينا أن نشجعهم على اتخاذ تدابير جريئة من شأنها أن تساعد على التهدئة وتمهد الطريق للحل السلمي“.

من جانبه، قال المتحدث باسم الوفد الليبي، أحمد جبريل، أن الليبيين “ واثقون من وجود رغبة للوصول ببلدهم إلى بر الأمان وإنهاء الأزمة“ معربا عن أمله في أن تكلل أشغال هذه الجولة بـ“النجاح وتدعم المسار السياسي الهادف للوصول إلى توافق عام لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وضبط برنامج عمل للمرحلة المقبلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com