مسؤول روسي: ”هادي“ فقد شرعيته بعد فراره خارج اليمن

مسؤول روسي: ”هادي“ فقد شرعيته بعد فراره خارج اليمن

موسكو ـ أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي ”نيكولاي باترشيف“ اليوم الاثنين؛ أن ”عبدربه منصور هادي“ لم يعد رئيسا لليمن، بعد أن فر من العاصمة صنعاء إلى عدن أولا، ثم الى خارج البلاد.

وقال باترشيف في تصريحات صحفية، إن ”الضربات الجوية لدول التحالف والحرب المستعمرة في اليمن؛ وضعت البلاد على شفا كارثة إنسانية، بالإضافة إلى ذلك؛ فقد سقط – منذ بداية عمليات قوات التحالف – ما يزيد على 600 قتيل، واضطر أكثر من 300 ألف للنزوح عن ديارهم، وحصل 250 ألفاً منهم على وضع اللاجىء“، بحسب قوله.

وشدد باترشيف، على موقف بلاده المبدئي؛ حول ضرورة إجراء أية محادثات أو مفاوضات لحل الصراع تحت مظلة الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها، وليس تحت إدارة وتوجيه دول معينة أو مجموعات منفصلة“، مشيرا إلى أن موسكو تقترح اعتماد مشروع قرار تقدمت بها إلى مجلس الأمن، يدعو إلى وقف إنساني للعمليات القتالية، بشكل يتيح إجلاء المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية“.

ونوه، إلى أن السلطات الروسية تمكنت خلال الأسبوع الأخير؛ من إجلاء 500 من رعاياها ورعايا دول الرابطة المستقلة، والولايات المتحدة وأوروبا.

واتهم باترشيف الولايات المتحدة وبعض حلفائها بأنها تنظر إلى ما يجري في اليمن على أنه انقلاب، وبأنها تعهدت بإعادة عبدربه منصور هادي إلى سدة الرئاسة، مستخدمة الخيار العسكري والضربات الجوية، متجاهلة أن الرئيس الذي يفر من عاصمته وبلاده يفقد شرعيته، وهو ما قالت به تلك الدول في الحالة الأوكرانية والرئيس ”يانكوفيتش“، مختتماً بقوله: ”تلك هي المعايير المزدوجة للولايات المتحدة“، بحسب تصريحاته.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com