العراق.. نجاة قادة عسكريين من تفجير انتحاري بالأنبار

العراق.. نجاة قادة عسكريين من تفجير انتحاري بالأنبار

الأنبار ـ قال صباح كرحوت، رئيس مجلس محافظة الأنبار غربي العراق، إن قائد شرطة المحافظة اللواء كاظم الفهداوي وقائد عمليات الجيش فيها اللواء قاسم المحمدي نجيا مع قادة آخرين في الجيش العراقي من تفجير استهدف موكبهم، أثناء توجههم للمشاركة في استعادة السيطرة على منطقة البوفراج التي سيطر عليها ”داعش“ صباح اليوم الجمعة.

ونقلت وكالة ”الأناضول“، عن كرحوت، قوله إن ”مركبة مفخخة يقودها انتحاري من داعش استهدفت صباح اليوم موكباً يضم قادة أمنيين وعسكريين كبار بينهم قائد شرطة الانبار اللواء كاظم الفهداوي وقائد عمليات الجيش في المحافظة اللواء قاسم المحمدي، ما أسفر عن إصابة 10 من أولئك القادة ليس من بينهم الفهداوي أو المحمدي“، مضيفا أن كلاً من قائد شرطة الأنبار وقائد عمليات الجيش فيها يقودان العمليات العسكرية لتحرير ”البوفراج“ بعد نجاتهما من التفجير.

في سياق متصل، قال الشيخ مزهر الدليمي، عضو مجلس شيوخ عشائر الانبار(مجلس محلي عشائري)، اليوم الجمعة، إن عناصر ”داعش“ أعدموا ميدانياً 17 مدنياً بينهم نساء وأطفال في منطقة البوفراج بعد سيطرتهم عليها.

وأوضح الدليمي، أن عناصر من ”داعش“ اقتحموا عددا من منازل المواطنين في البوفراج بعد سيطرتهم عليها، وأعدموا المدنيين المذكورين الذي كان بينهم 7 نساء و6 أطفال بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر. مشيرا إلى أن التنظيم يحتجز أيضاً نحو 10 أسر في البوفراج ويهدد بقتلهم في حال اقدام القوات الأمنية على اقتحامها بغية استعادة السيطرة عليها.

من جانب آخر، قال مدير إعلام دائرة صحة الأنبار أنس قيس، إن مستشفى الرمادي العام استقبل منذ صباح اليوم، جثث 4 مدنيين و42 جريحا نحو نصفهم من القوات الأمنية والباقي مدنيون سقطوا نتيجة المواجهات والاشتباكات بين القوات الامنية وعناصر ”داعش“ في منطقة البوفراج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com