اشتباكات عنيفة بين القوى الفلسطينية وداعش باليرموك

اشتباكات عنيفة بين القوى الفلسطينية وداعش باليرموك

بيروت ـ شهد مخيم ”اليرموك“ للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق، اليوم الجمعة اندلاع اشتباكات عنيفة بين الفصائل الفلسطينة ومسلحي داعش.
وقال خالد عبد المجيد، أمير سر تحالف القوى الفلسطينية التي تقاتل المتشددين، إن ”القتال اندلع منذ الساعات الاولى من الصباح على حافة المخيم القريب من منطقة الحجر الاسود حيث توجد بالفعل قواعد لتنظيم الدولة“ .

وأكد المجيد، في تصريح لوكالة الانباء الالمانية، أن ”قواتهم وصلت إلى مركز المخيم بعد حصر إرهابيي تنظيم الدولة الاسلامية في 35 % فقط من المخيم“.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، إن القوات الحكومية قصفت اليرموك بالمدفعية بدون ورود أنباء عن سقوط خسائر بشرية.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف فوري للقتال في مخيم اللاجئين، قائلا إنه في طريقه ”إلى أن يشبه مخيما للموت“. وتابع ”في ظل حالة الرعب الموجودة في سورية، تحول مخيم اليرموك الى أعمق دائرة في الجحيم“.وحث المجتمع الدولي على ”ضرورة استخدام نفوذه لتحقيق الاستقرار على الأرض والسماح بالمرور الآمن للمدنيين المحاصرين في المخيم“.

وتخوض الجماعات الفلسطينية المسلحة، قتالا داخل المخيم في محاولة لإبعاد ميليشيا تنظيم داعش الذي تردد أنه يقوم بتنفيذ عمليات قطع الرؤوس في الأجزاء الجنوبية من المخيم التي استولى عليها.

وفي الوقت نفسه، وافقت الفصائل الفلسطينية في دمشق على تنحية خلافاتها جانبا والاتحاد ضد المتطرفين، وذلك حسبما أكد أحمد مجدلاني أحد مبعوثي الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال مجدلاني، إنه على الرغم من ذلك قالت جميع الفصائل إنها ضد تنظيم داعش ، وهو ما يعني أنهم سيعملون مع الحكومة السورية في مخيم اليرموك. وأضاف :“هناك تنسيق سوري فلسطيني وثيق لاستعادة المخيم من أيدي الإرهابيين“

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد المخيم وهو أكبر مخيم للاجئين في سورية اطلاق نار من القوات السورية وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية. ويخضع مخيم اليرموك لحصار فرضته الحكومة السورية منذ عام 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com