سجين هارب من ”إعدام“ داعش: من لا يُقاتل يُقتل

سجين هارب من ”إعدام“ داعش: من لا يُقاتل يُقتل

أكدت صحيفة التايمز، أن عشرات ”الجهاديين“ الأجانب الذين شعروا بعدم الرضا عن سياسات تنظيم داعش محتجزون حاليا في سجون التنظيم.

وأوردت الصحيفة، قصة الشاب ”عمر“، الفار من حكم تنظيم الدولة الإسلامية بإعدامه، حيث حكى لمراسلة الصحيفة قصة هربه“، كاشفا أن أعدادا من ”الجهاديين“ الأجانب، الذين مزقوا جوازات سفرهم وأعلنوا الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية، شعروا بخيبة أمل واحبطتهم الانقسامات المتزايدة داخل التنظيم ورغبوا في العودة.

وتقول الصحيفة إن عمر، الذي رفض الإفصاح عن اسمه الحقيقي خوفا من انتقام التنظيم، احتجز مع عدد من المقاتلين الاجانب، من بينهم فرنسي في العشرين من عمره، كانوا يحاولون مغادرة الجماعة.

وقال عمر، في حديث للصحيفة من منطقة في تركيا بالقرب من الحدود مع سوريا، ”جئنا متوقعين الجنة وعندما شاهدنا الواقع صدمنا“، وأضاف ”يوجد هرم تراتبي في تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأجانب والسوريين في أسفله“.

وأكد عمر، أن الكثير من الأجانب الذين انضموا إلى التنظيم زج بهم في الصفوف الأمامية لساحة القتال دون تدريب ضد رغبتهم، مع تزايد الضغوط على داعش للحفاظ على الأراضي التي يسيطر عليها في العراق.

وكشف عمر، أن الذين يرفضون القتال يقتلون، كما يتعين على أي شخص يحاول الفرار من التنظيم المرور بالكثير من نقاط التفتيش التي يسيطر عليها التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com