الجيش الإسرائيلي يقمع تظاهرة احتجاجية للفلسطينيين

الجيش الإسرائيلي يقمع تظاهرة احتجاجية للفلسطينيين

المصدر: رام الله- إرم

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الخميس، تظاهرة احتجاجية على إغلاق الاحتلال شارع رام الله- نابلس، لصالح تنظيم مارثون رياضي للمستوطنين احتفالا بعيد ”الفصح اليهودي“.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبو رحمة، إن مواطنين ومتضامنين دوليين تظاهروا قرب مدخل قرية ترمسعيا شمال رام الله احتجاجا على إغلاق الشارع، وحاولوا العبور باتجاه نابلس شمالا، إلا أن قوات الاحتلال منعتهم وواجهتهم بالقمع والضرب والعنف.
وأضاف أبو رحمة أن التظاهرة تهدف إلى التعبير عن رفض سياسات الاحتلال العنصرية.
بدوره، قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، إن نشطاء المقاومة الشعبية يتصدون لماراثون المستوطنين في مختلف أنحاء الضفة الغربية.
ووصف الماراثون الذي ينظمه المستوطنون بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه ”عمل من أعمال اللصوصية والتعدي على القانون الدولي ويمثل خرقا للأخلاق والأعراف الرياضية“.
وأكد البرغوثي أن نشطاء المقاومة الشعبية يتصدون ببسالة للماراثون لإعاقته ومنع استمراره رغم التواجد الكثيف لقوات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين.
وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الخميس، جزءا كبيرا من الطريق الواصل بين رام الله ونابلس؛ لصالح تنظيم ماراثون رياضي للمستوطنين احتفالا بعيد الفصح.
وأعلن الارتباط العسكري الفلسطيني بأن قوات الاحتلال تغلق منذ ساعات الصباح مقطعا من الشارع الواصل بين رام والله ونابلس، من مفرق زعترة حتى مفرق مستوطنة ”شيلو“ المقامة على أراضي الفلسطينيين في ترمسعيا، وذلك من الساعة الخامسة صباحا، وحتى الثانية مساء.
وأضافت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال تمنع المواطنين من التنقل أو الحركة في القرى التي يمر بها الماراثون، إلا في حالات الضرورة القصوى والطارئة، أو عبر طرق بديلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com