الشرطة الفلسطينية بزيها وسلاحها للمرة الأولى ببلدات تابعة للقدس

الشرطة الفلسطينية بزيها وسلاحها للمرة الأولى ببلدات تابعة للقدس

رام الله- تسلمت قوات من الشرطة الفلسطينية بلباسها الرسمي وأسلحتها للمرة الأولى اليوم الاربعاء مسؤولياتها في بلدات محاذية لمدينة القدس.

وقال لؤي إزريقات المتحدث الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية  ”نحن موجودون في الزي المدني في هذه المناطق اليوم سمح أن تمارس الشرطة عملها بالزي العسكري وعتادهم وبحرية في أبو ديس والرام وبدو.“

وأضاف ”اليوم تمت المرحلة الاولى بدخول 90 ضابطا وشرطيا إلى الرام وبدو وأبو ديس والمرحلة القادمة سيكون هناك وحدات أخرى من الشرطة الخاصة والمرور وغيرها خلال أسبوعين على أبعد تقدير.“

وكانت السلطة الفلسطينية تحتاج الى التنسيق مع الجانب الاسرائيلي للسماح لها بدخول هذه المناطق باسلحتها لملاحقة المطلوبين لديها.

وقال إزريقات ”في السابق كنا نحتاج الى تنسيق لدخول هذه المناطق بإرسال قوات من رام الله وبيت لحم الامور تمشي اليوم بدون اشكاليات.“

واوضح إزريقات أن استلام الشرطة لهذه المناطق اليوم هو ”اتفاق قديم (مع الجانب الإسرائيلي) تم تنفيذه والشرطة اليوم في زيها العسكري وتمارس صلاحياتها منذ اليوم.“

وقال ”ستقوم الشرطة بملاحقة الخارجين عن القانون والسيارات غير القانونية وكل الظواهر السلبية في المنطقة.“

وأضاف ”نحن نطمئن الناس الموجودين في هذه المناطق اننا سنعمل على حفظ النظام والقانون وملاحقة المجرمين وملاحقة المطلوبين والقبض عليهم وعدم السماح باستمرار الظواهر السلبية السابقة من انتشار المركبات غير القانونية وانتشار المخدرات وسنلاحق هذه الافة ونضبط تجارها ومتعاطيها.“

وتابع قائلا ”سيؤدي (وجود الشرطة في هذه المناطق) إلى سرعة السيطرة على اي اشكاليات او شجارات وملاحقة لاي مطلوبين وتنظيم الحركة المرروية في هذه المنطقة…“

وأصدر الجيش الإسرائيلي بيانا جاء فيه أن جنرالا تولى في الآونة الاخيرة المسؤولية عن القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية قرر فتح مراكز للشرطة في تلك البلدات ”للتعامل مع المسائل الجنائية والحفاظ على الامن العام للسكان الفلسطينيين“ في جزء من الضفة الغربية قرب القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com