العراق يشكل لواء من ألفي مقاتل "شبكي" لتحرير نينوى‎

العراق يشكل لواء من ألفي مقاتل "شبك...

ممثل المكون الشبكي في مجلس النواب العراقي، يؤكد تشكيل لواء من 3 أفواج يضم ألفي عنصر لمقاتلة تنظيم داعش واسترجاع مناطق الشبك في الموصل.

بغداد – كشف سالم محمد، ممثل المكون الشبكي في مجلس النواب العراقي (البرلمان)، اليوم الاربعاء، عن تشكيل لواء من المقاتلين الشبك قوامه ألفا عنصر، استعدادا للانضمام الى القوات الامنية التي ستتولى عمليات تحرير مناطق الشبك في مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش.

وقال محمد إن ”المكون الشبكي شكل لواءً من ثلاثة افواج يضم ألفي عنصر لمقاتلة تنظيم داعش واسترجاع مناطق الشبك التي يسيطر عليها داعش في مدينة الموصل“، مؤكدا ان ”فوجا عسكريا من الشبك يضم اكثر من 600 عنصر سيبدأ اليوم عملية انتشار مع قطعات قوات البيشمركة في نينوى.

وأضاف ”نحن نجري تنسيقا مباشرا مع قوات البيشمركة التي أمنت لمقاتلي الشبك الأسلحة والأعتدة للمشاركة في معارك تحرير نينوى، ولدينا تنسيق مع وزارتي الدفاع والداخلية ببغداد للتباحث بشأن دعم اللواء المشكل من المكون الشبكي“.\

وكان تنظيم “داعش” قد فرض سيطرته على نحو 60 قرية بمنطقة سهل نينوى ذات الغالبية الشبكية والتركمان، وهجر مئات العوائل واستولى على العديد من المنازل بعد مصادرة جميع الممتلكات.

ويعتقد باحثون أن الشبك (غالبيتهم من المذهب الشيعي) هم إحدى الطوائف الكردية، فيما يراهم البعض خليطا من عشائر كردية في الغالب، مع أقلية من عشائر فارسية وتركية، ويقدر عددهم بنحو 300 ألف نسمة وفق إحصائيات غير رسمية.

ويقطن الشبك في قرى وبلدات تقع شمال وشرق مدينة الموصل، وتعرضت بعضها لهجمات دامية أوقعت مئات القتلى والجرحى خلال الأعوام الثلاثة الماضية بصورة خاصة.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها، وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com