"ويكيلكيس المغرب" يسرب أرقام هواتف الوزراء

"ويكيلكيس المغرب" يسرب أرقام هواتف...

الملف الذي تم تسريبه يتضمن مختلف الأرقام الشخصية لوزراء الحكومة الحالية، التي يترأسها عبد الإله بنكيران.

الرباط – نشر حساب على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“، يحمل اسم ”كريس كولمان 24″، المعروف إعلامياً بـ ”ويكيليكس المغرب“، تسريباً جديداً لملف يتضمن الأرقام الشخصية لجميع وزراء الحكومة المغربية.

وتضمن الملف الذي تم تسريبه، اليوم الثلاثاء، مختلف الأرقام الشخصية لوزراء الحكومة الحالية، التي يترأسها عبد الإله بنكيران، مرفقة بأرقام المساعدين لهم، بالإضافة إلى تسريبه لصورة ممسوحة ضوئياً للجواز السفر الدبلوماسي ليوسف العمراني، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي السابق، والمكلف حاليا بمهمة بالديوان الملكي.

ويشكل الحساب لغزا لم تستطع السلطات المغربية حله منذ بدء تسريبه لوثائق متعلقة بجهاز الدبلوماسية المغربية بداية أكتوبر/ تشرين أول 2014.

وعاد ”ويكيليكس المغرب“ (استنادا لويكيليكس الموقع العالمي الأشهر في مجال تسريب الوثائق والأخبار) صباح الأحد الماضي، من جديد بعد غياب دام لأكثر من شهرين جراء إغلاق حسابه القديم من طرف إدارة ”تويتر“ لمخالفته لشروط استخدام الموقع، حسب رواية تسود وسط مراقبين مغاربة مهتمين بهذا الحساب المبهم.

ليعود الأحد إلى تسريب ملفات ووثائق توصف بـ ”السرية“ كانت أبرز المراسلات وجهتها البعثة الدائمة للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك إلى صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، تتحدث عن الأوضاع في ليبيا، ووثيقة أخرى موجهة من سفارة المملكة المغربية في صنعاء إلى الوزير نفسه، تتطرق لدعم الحكومة اليمنية لترشح المغرب لعضوية العدل الدولية.

وقد جمدت إدارة موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ هذا الحساب عدة مرات خصوصا في ديسمبر/كانون أول الماضي، وتعددت الروايات حينها حول هذا التجميد، كان أبرزها نجاح المغرب في إغلاق الحساب بعد تقديمه لشكاية إلى موقع تويتر، مرفقا بشكاية أخرى قدمها السفير الأمريكي السابق في المغرب إدوارد غابرييل إلا أنه في فبراير/ شباط الماضي قام تويتر بإغلاق الحساب بشكل نهائي.

وكانت الرباط اتهمت ”قوى معادية للمغرب“ بالوقوف وراء ذلك الحساب، وفق تصريحات أدلى بها صلاح الدين مزوار وزير الخارجية المغربي لمجلة ”جون أفريك“ الناطقة بالفرنسية تصدر من باريس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com