مارك ميلر
مارك ميلررويترز

كندا تتعهد بمنح تأشيرات جديدة لسكان غزة وتؤكد فزعها من ضربة رفح

أعلنت كندا، الاثنين، عزمها منح تأشيرات لنحو 5 آلاف فلسطيني من سكان قطاع غزة، وهو أكثر مما تعهدت به في وقت سابق.

وأكدت أنها "شعرت بالفزع" من غارة جوية إسرائيلية على رفح تسببت في حريق أدى إلى مقتل 45 شخصاً.

وتمثل التأشيرات التي ستمنح لأقارب الكنديين الذين يعيشون في قطاع غزة 5 أمثال عدد تأشيرات الإقامة المؤقتة بموجب برنامج خاص أعلنته كندا في ديسمبر/ كانون الأول.

وتعهدت أوتاوا في بادئ الأمر بمنح 1000 تأشيرة لسكان غزة، إلا أن هذا العدد ارتفع مؤخراً.

وقال وزير الهجرة مارك ميلر: "رغم أن الخروج من غزة غير ممكن حالياً، فإن الوضع قد يتغير في أي وقت. ومع زيادة الحد الأقصى، سنكون مستعدين لمساعدة المزيد من الناس مع تطور الوضع".

وقال متحدث باسم ميلر إن "448 من سكان غزة حصلوا على تأشيرة مؤقتة، بما في ذلك 254 بموجب سياسة لا تتعلق ببرنامج التأشيرات الخاص، وإن 41 شخصا وصلوا إلى كندا حتى الآن".

وتسببت غارة جوية إسرائيلية في وقت متأخر، الأحد، في حريق هائل أدى إلى مقتل 45 شخصاً في مخيم للنازحين بمدينة رفح، وأثار الهجوم إدانات عالمية.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، في بيان، الاثنين: "شعرنا بالفزع من الغارات التي أدت إلى مقتل مدنيين فلسطينيين في رفح"، مضيفة أن "كندا لا تؤيد عملية عسكرية إسرائيلية في رفح".

وأضافت جولي: "لا بد أن ينتهي هذا المستوى من المعاناة الإنسانية. نطالب بوقف فوري لإطلاق النار"، مكررة تعليقات من زعماء دوليين والذين حثوا على تنفيذ أمر محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم الإسرائيلي.

وأيدت كندا مراراً الدعوات لوقف إطلاق النار في غزة، بما في ذلك في الأمم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق إن الغارة في رفح لم تكن تهدف إلى التسبب في مقتل مدنيين.

وأضاف: "حدث للأسف شيء خاطئ على نحو مأساوي". فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه يجري تحقيقاً.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com