المليشيات الشيعية تنسحب من معركة تكريت – إرم نيوز‬‎

المليشيات الشيعية تنسحب من معركة تكريت

المليشيات الشيعية تنسحب من معركة تكريت

بغداد- قال الجنرال ”لويد أوستن“ قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي -التي تشرف على القوات في الشرق الأوسط – إن بلاده اشترطت من أجل مشاركتها في معركة العراق لاستعادة مدينة تكريت (شمال) من تنظيم ”داعش“ الإرهابي ”أن تنسحب الجماعات الشيعية المسلحة المدعومة من إيران من عملية التطهير“، مشيراً إلى أن تلك الجماعات انسحبت من المدينة وإنها ”لم تعد جزءا من العملية“.

جاءت ذلك في التصريحات التي أدلى بها الجنرال الأمريكي، الخميس، خلال جلسة استماع بالكونغرس، والتي أوضح فيها أن ”قوات التطهير في المدينة مؤلفة بالكامل الآن من جنود عراقيين وشرطة اتحادية وليس الجماعات الشيعية.“

وذكر ”أوستن“ أن ”عملية تكريت قد توقفت لعدة أسباب منها أن القوات العراقية على الأرض لم تكن تحت سيطرة الحكومة العراقية بالشكل الملائم ولأن العراق لم تكن لديه خطة متماسكة للتحركات على الأرض“.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن تنظيم شيعي مسلح يقاتل إلى جانب القوات الحكومية في العراق، انسحابه من المشاركة في معارك تكريت بعد مشاركة التحالف الدولي في المعارك، فيما تصدت القوات العراقية والبيشمركة لهجومين لتنظيم ”داعش“، شمال وغرب البلاد.

وأعلنت كتائب ”سرايا السلام“ الشيعية المسلحة، اليوم الخميس، في بيان لها، انسحابها من العمليات العسكرية الجارية لتحرير محافظة صلاح الدين (شمال) بعد مشاركة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية بضرب مواقع تنظيم ”داعش“ في مدينة تكريت، شمال بغداد.

وبدأت القوات الأمريكية أمس الأربعاء بتوجيه ضربات جوية قرب مدينةتكريت وذلك من أجل تقديم الدعم للجيش العراقي الذي يحاول استعادة المدينة من قبضة تنظيم ”داعش“. وقال مسؤولون أمريكيون إن التحرك الأمريكي جاء بناء على طلب عراقي.

وتزامنت الغارات مع إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استئناف العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة وهي مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وأوقفت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي (ميليشيا شيعية موالية للحكومة) تقدمها باتجاه مركز تكريت، قبل نحو أسبوعين لإعادة تنظيم صفوفها ووضع الخطط العسكرية، وفقا لما أعلنه آنذاك، عدد من القادة العسكريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com