ليبيا.. قوات المؤتمر الوطني تحكم سيطرتها على ورشافة

ليبيا.. قوات المؤتمر الوطني تحكم سيطرتها على ورشافة

طرابلس- قال حسين بودية، آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة لرئاسة أركان المؤتمر الوطني، المنعقد في طرابلس، إن قواته سيطرت، اليوم الأربعاء، على كامل منطقة ورشفانة، غرب العاصمة الليبية.

ودارت اشتباكات مسلحة بين قوات المؤتمر الوطني، وقوات موالية لجيش مجلس النواب المنعقد في طبرق، شرقي البلاد، قبل أيام، في جنوب وغرب طرابلس.
بودية قال لوكالة الأناضول إن ”عملية عسكرية واسعة نفذت اليوم انتهت بالسيطرة كاملة على منطقة ورشفانة وتأمين الطرق الداخلية المؤدية للجبل الغربي“.
وأضاف أن ”سلاح الجو التابع لقواته اشترك في معركة اليوم، حيث قصف تمركزات لقوات حفتر، في أحياء ورشفانة الغربية والجنوبية إضافة لقصف استهدف مهبط طيران بالزنتان (غرب)“.
وتتكون منطقة ورشفانة الرابطة بين مدينة الزاوية وطرابلس بمسافة 30 كم، من عدد كبير من المناطق اهمها (المعمورة و قرقوزة و الحشان و الماية و العامرية والناصرية والزهراء وجمال وبئر جديد وغوط بوساق والعريوي والزيات).
ولم يتسن الاتصال بمسؤولين من القوات الموالية لمجلس النواب، للحصول على رد، حتى الساعة 20:10 ت.غ.
إلى ذلك، جددت الحكومة الليبية المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب، دعوتها إلى المجتمع الدولي لرفع حظر التسلح عن الجيش الليبي، الذي قالت إنه ”يقاوم ببسالة المجموعات الإرهابية الخارجة عن القانون والقيم الأخلاقية والإنسانية والتي تهدد أمن واستقرار المنطقة ودول الجوار والسواحل الجنوبية لأوروبا“.
جاء ذلك خلال بيان أصدرته الحكومة، اليوم الأربعاء، علي خلفية التفجير الذي نفذه انتحاري تابع لتنظيم ”داعش“، أمس الثلاثاء، عند تجمع لقوات الجيش التابع لها، وأودي بحياة 7 من الجنود.
وتشهد مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية، معارك عنيفة، منذ أشهر بين تنظيم أنصار الشريعة، ومجلس شورى ثوار بنغازي، من جهة، وبين قوات دخلت المدينة قادمة من الشرق الليبي وهي تابعه لرئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن البرلمان المجتمع بطبرق، ومناصرين لها من المدنيين من جهة أخري.
وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة الموقتة التي يقودها عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق (شرق) ومقرها البيضاء (شرق)، وحكومة الانقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني التي يقودها عمر الحاسي ومقرها طرابلس (غرب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة