الجيش العراقي يستعيد مقرا عسكريا من داعش بالأنبار‎

الجيش العراقي يستعيد مقرا عسكريا من داعش بالأنبار‎

بغداد ـ استعادت القوات العراقية، اليوم الإثنين، السيطرة على مقر عسكري في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، غربي البلاد، بعد عشرة أيام على سقوطه في يد تنظيم ”داعش“.
وقال اللواء الركن قاسم المحمدي، قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي، في محافظة الأنبار، إن ”قوة من الجيش والحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة) وبغطاء من طيران التحالف الدولي والعراقي، تمكنت خلال عملية عسكرية من استعادة مقر عسكري تابع لقوة مشتركة في الفرقتين العاشرة والسادسة في منطقة البوسودة، بالرمادي“.
وأضاف المحمدي، أنه ”تم العثور داخل المقر على جثث 28 ضابطاً وجندياً بعضها مشوهة“، مشيراً إلى أنه جرى إخلاء هذه الجثث التي كان من بينها اثنتان لضابطين أحدهما برتبة ملازم أول، والآخر نقيب.
وأوضح المحمدي أن تنظيم ”داعش كان قد هاجم الرمادي قبل عشرة أيام بواسطة انتحارين، وسيارات مفخخة من جميع الجهات والمحاور، وكان من بين الهجمات هو الهجوم على ذلك المقر، حيث تمكن عناصره حينها من الوصول لهؤلاء الضباط وقتلهم ”.
ورغم خسارة ”داعش“ للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أن التنظيم ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014، ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com