داعش يقطع رؤوس 8 أشخاص في دمشق وحمص

داعش يقطع رؤوس 8 أشخاص في دمشق وحمص

المصدر: إرم- دمشق

قطع تنظيم ”داعش“ رؤوس ثلاثة أشخاص على أبواب دمشق، ضمن حملة تصعيد يشنّها في مناطق في سوريا بعد الخسارة العسكرية التي مني بها في شمال البلاد وشمالها الشرقي بفضل غارات التحالف الدولي- العربي.
وأفاد ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، بأن ”داعش“ أعدم أمس ١٣ شخصاً بينهم 3 ”فصل رؤوسهم عن أجسامهم في حي الحجر الأسود جنوب دمشق، بتهمة محاولة العودة وتسليم أنفسهم للنظام“، إضافة إلى خمسة قطع رؤوسهم في الريف الشرقي في حمص وسط البلاد، متهماً إياهم بأنهم ”مرتدون من أعوان النصيرية“ في إشارة إلى نظام الرئيس بشار الأسد.
وعلى صعيد آخر أفاد ”المرصد“، بأنه ارتفعت حصيلة القتلى في هجمات شنّها تنظيم «داعش» على مواقع تابعة للقوات الحكومية والمسلّحين الموالين لها في ريفي حمص وحماة إلى 83 قتيلاً على الأقل.
وكان ”المرصد“ أحصى الجمعة، مقتل أكثر من سبعين عنصراً في هجمات شنها التنظيم في ريفي حمص وحماة.
ويسعى التنظيم وفق مدير ”المرصد“ رامي عبد الرحمن، إلى ”تسجيل إنجازات عسكرية ولو محدودة على الأرض، بعد الهزائم التي مُنِي بها أخيراً في محافظات حلب والرقة (شمال) والحسكة في مواجهة المقاتلين الأكراد من جهة والنظام من جهة أخرى، بغطاء من غارات التحالف.
وتسيطر قوات النظام على معظم محافظتي حمص وحماة، وهناك وجود محدود لتنظيم الدولة في الريف الشرقي لكل من المحافظتين.
إلى ذلك، قال ”المرصد“ إن ”ثلاثة مسلحين قرويين قضوا خلال هجوم واشتباكات مع تنظيم ”داعش“ في قرية صالي بالريف الجنوبي لعين العرب (كوباني) شمال سوريا وقرب حدود تركيا، لافتاً إلى أن ”داعش قام بفصل رأس أحدهم عن جسده وأخذ الرأس معه، فيما قضى الاثنان الآخران خلال الاشتباكات، بينما قضى 4 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي خلال اشتباكات مع مقاتلي ”داعش“ في الريف الشمالي الغربي لبلدة عين عيسى داخل محافظة الرقة. ولقي 7 عناصر على الأقل من التنظيم الإرهابي مصرعهم في الاشتباكات ذاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com