الطوارق يلوحّون بالتصعيد ضدّ قوات حفتر

الطوارق يلوحّون بالتصعيد ضدّ قوات حفتر

طرابلس- قال ممثل الطوارق في مجلس النواب الليبي، إبراهيم كرنفودة ”نحن نستغرب ما صدر من تصريحات رئيس أركان الجيش (التابع للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق) بخصوص بدء عملية تحرير بلدة أوباري (جنوب) من العناصر الإرهابية“.

وأضاف ”نحن سنتخذ مواقف صارمة حيال تصريحاته“، دون إيضاح محدد لتلك المواقف.

وذلك على خلفية ما قاله رئيس أركان الجيش الليبي التابع للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق، عبد الرزاق الناظوري، على قناة ليبيا أولاً (غير حكومية) حول بدء معركة تحرير بلدة أوباري، واصفا ما يجري في البلدة بأنها حرب بين الجيش الوطني وعناصر إرهابية.

وتابع كرنفودة للأناضول أن ”ما يجري ببلدة أوباري هي حرب قبلية بين التبو والطوارق، ولا نقبل تسييس هذه الحرب في صالح أطراف معينة لأن الجميع يعلم سواء كان في أوباري أو في المناطق المجاورة لها حيثيات الحرب القبلية“.

وقتل 8 أشخاص على الأقل وأصيب 5 آخرون، يوم الجمعة، في تجدد الاشتباكات بين قبيلتي التبو والطوارق ببلدة أوباري، بحسب مصادر طبية وأمنية.

وقال مصدر طبي بمستشفى الميداني أوباري للأناضول: إن ”المستشفى استقبل قبل قليل جثث 8 قتلى بينهم طفلين وامرأة، نتيجة لسقوط قذيفة على منزلهم، إضافة إلى 5 جرحي، أصيبوا خلال المواجهات الدائرة حالياً بين قبيلتي التبو والطوارق“.

فيما قال مصدر عسكري، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن ”الاشتباكات تجددت صباح اليوم الجمعة، بين أفراد من القبيلتين، على المحور الصحراوي للبلدة، وهي الأعنف منذ بداية النزاع. ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة وتسمع أصوات طلقات النار في مناطق متفرقة بالمدينة، كما تشهد البلدة تشهد للقذائف بشكل عشوائي. وأشار كذلك إلى أن منطقة الشارب، القريبة من مناطق الاشتباك، تشهد عملية نزوح جماعي للسكان.

وكانت قبائل الطوارق في ليبيا، أعلنت في 21 يناير/ كانون الثاني، عن وقف إطلاق النار من جانبهم في جميع المحاور في بلدة أوباري، جنوبي البلاد، التي شهدت اشتباكات قبلية مدة 3 أشهر بين قبائل التبو والطوارق قبل هذا التاريخ. وسقط خلال تلك الاشتبكات عدد من القتلى والجرحى، ويعود أصلها إلى مشاجرة بين أفراد أمن من قبائل الطوارق ومواطن من قبائل التبو .

ويشهد الجنوب الليبي بين الحين والآخر اشتباكات قبلية، لاسيما أن المنطقة تضم قبائل عربية وغير عربية أغلبها من أصول أفريقية أو أمازيغية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com