معركة طرابلس تؤجل الحوار الليبي

معركة طرابلس تؤجل الحوار الليبي

الصخيرات ( المغرب )- قال أبو بكر بعيرة، رئيس لجنة الحوار في مجلس النواب المنعقد في طبرق، شرقي ليبيا، إنه ”تم تأجيل الجلسة الثانية من الحوار الليبي بالمغرب التي كانت مقررة مساء اليوم بطلب من بعثة الأمم المتحدة بليبيا“.

وتابع أن ”اللقاء الأول (الجلسة الأولى)تم صباحا، في حين أن اللقاء الثاني الذي كان مقررا مساءً تم تأجيله“، مرجحا أن يكون سبب التأجيل ”الحرب التي تدور رحاها بطرابلس من جهته“.

 بدوره، دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، في مؤتمر صحفي بالصخيرات المغربية، مساء اليوم، الأطراف الليبية لـ“وقف إطلاق النار“، و“الاختيار بين السلام أو الحرب“.

وأضاف ليون: ”يجب على الليبيين أن يقرروا بين الحرب أو السلام، والأمم المتحدة ملتزمة من أجل التعاون مع الليبيين للوصول إلى السلام، ولكن الليبيين هم الذين يجب أن يتخذو القرار“.

وتابع أن ”الأمم المتحدة لاحظت تحركات عسكرية على الأرض بليبيا خلال الساعات الأخيرة، وتصريحات لمدنيين وعسكريين ليبيين، ممكن أن تهدد الحوار الليبي وتعرقل الوصول إلى السلام“، مضيفا أن ”المنتظم الدولي والأمم المتحدة لن تقبل التحركات على الميدان والمواقف غير مسؤولة، وتدعو الفاعلين الليبيين المدنيين والعسكريين وقف إطلاق النار، والتعاون في إطار الحوار السياسي“.

وانطلق صباح  الجمعة، الحوار الليبي المنعقد بمدينة الصخيرات المغربية، بعد تأجيله مرتين، الأولى بناء على طلب مجلس النواب وقت للتشاور، والثانية بعد أن أدى قصف لمطار ميعتيقة بطرابلس، إلى تأجيل وصول وفد المؤتمر الوطني للمغرب. وجمع اللقاء الأول المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون، ووفد برلمان طبرق.

واجتمع ليون ، مع وفد برلمان طبرق، قبل أن يتم جلسة البرلمان الوطني. وستسمر المفاوضات ٣ أيام، مع إمكانية تمديدها للأسبوع المقبل في حالة التوافق على الوثائق المقترحة حول حكومة وحدة، والترتيبات الأمنية، وتعزيز بناء الثقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة