احتجاجات واسعة في بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لتظاهرات تشرين 2019
احتجاجات واسعة في بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لتظاهرات تشرين 2019احتجاجات واسعة في بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لتظاهرات تشرين 2019

احتجاجات واسعة في بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لتظاهرات تشرين 2019

انطلقت احتجاجات واسعة في العاصمة العراقية، بغداد، السبت، بمناسبة الذكرى الثالثة لانطلاق تظاهرات تشرين عام 2019.

وتوافد مئات المحتجين إلى ساحة التحرير الشهيرة، وسط العاصمة، منذ ساعات الصباح الأولى، إذ حاولوا عبور جسر الجمهورية الواصل إلى المنطقة الخضراء، لكن البوّابات الحديدية، والحواجز الكونكريتية الموضوعة حديثا حالت دون ذلك.

وردت قوات مكافحة الشغب المتمركزة فوق البوّابات الحديدية، برمي الدخانيات الغازية، والقنابل المسيلة للدموع، تجاه المتظاهرين، ما تسبب باختناقات واسعة في صفوفهم.

وبدا أن المتظاهرين عاجزون عن اقتحام الجسر، بعد التحصينات الأمنية الأخيرة فوقه، إذ تم نصب بوّابة حديدية كبيرة، وحواجز كونكريتية، مع تمركز لقوات الشغب فوقها.

وشهدت بغداد توتراً أمنياً، مع انتشار كثيف للقوات العسكرية قرب المنشآت الحساسة، وعند تقاطعات الجسور الواصلة إلى المنطقة الخضراء.

فيما بدت المدينة هادئة في بعض مناطقها بسبب الانتشار الكثيف.

كما أعلن نائب قائد العمليات المشتركة الفريق أول الركن عبدالأمير الشمري، في ساعة متأخرة من ليلة أمس، دخول جميع القوات الأمنية في حالة الإنذار القصوى قبيل التظاهرات.

وجاءت تلك التظاهرات استجابة لنداء نشطاء وحركات سياسية ناشئة، انبثقت من احتجاجات تشرين التي شهدها العراق، فيما نادت بعض الشخصيات باقتحام المنطقة الخضراء.

واتهمت خلية الإعلام الأمني، المتظاهرين باستخدام المولوتوف وبنادق الصيد والاعتداء على العسكريين خلال التظاهرات.

وقالت الخلية في بيان، إن "قواتنا الأمنية تواصل العمل بمهنية عالية المستوى في التعامل مع المتظاهرين في العاصمة بغداد دون حمل السلاح أو استخدام أي نوع من القوة معهم".

وأضافت أنه "تم رصد قيام عناصر مندسة وسط المتظاهرين باستخدام المولوتوف، وبنادق الصيد والاعتداء على قواتنا الأمنية المكلفة بهذا الواجب".

وأصدر رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، فجر اليوم، توجيهات بشأن حماية المتظاهرين، ومنع القوات الأمنية من استخدام الرصاص الحي والمطاطي، وكذلك الغاز المسيل للدموع.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com